استمرار الاستنفار الأمني في باريس وبروكسل
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

استمرار الاستنفار الأمني في باريس وبروكسل

24/11/2015
تأهب أمني في أقصى درجاته لم تعد تفاصيل الحياة اليومية في باريس وبروكسل كما كانت ثمة مافرض نفسه على العاصمتين إنها هجمات باريس الثالث عشر من الشهر الجاري حيث أعلنت حالة الطوارئ على الفور في فرنسا ثم مددت إلى ثلاثة أشهر نفذت الشرطة الفرنسية أكثر من ألف ومائة لعملية دهم منذ هجمات باريس أسفرت عن اعتقال مائة وأربعة وعشرين شخصا قطع سلاح مختلفة تم ضبطها والحديث هنا لوزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف تواصل الحكومة الفرنسية استنفارها الأمني ولا تفتأ تذكر الفرنسيين بأن عليهم تقديم بعض التنازلات فيما يخص حرياتهم الشخصية وأسلوب حياتهم ولكن دائما هناك أخبار تزيد من قلق الفرنسيين العثور على حزام ناسف في حاوية قمامة جنوب باريس قيل إنه يعود إلى صلاح عبد السلام المشارك في الهجمات مصادر أمنية قالت إن عبد السلام المطلوب الأول في فرنسا وبلجيكا شوهد في محطة وقود وقد استخدم بطاقته المصرفية طرد مشبوه آثار الضارة في ساحة الجمهورية في قلب باريس قبل أن يعاد فتحها في الجارة بلجيكا الاستنفار الأمني على أشده بروكسل تتوقع هجوما وصفته بالوشيك وعليه مددت حالة الطوارئ مرتين واعتلى مترو الأنفاق وأغلقت المدارس والجامعات والمحال التجارية أبوابها منذ هجمات في باريس التي شارك فيها بلجيكيون وبروكسل مستنفرة أمنيا طوقت أحياء بأكملها فيبحث عن صلاح عبد السلام المتهم بالمشاركة في الهجمات متهم آخر يدعى محمد عبريني قال الادعاء البلجيكي إنه شوهد مع صلاح عبد السلام قبيل هجمات باريس حددت الحكومة الأربعاء موعدا لإعادة تشغيل قطار الأنفاق والمواصلات العامة وفتح المدارس والجامعات تدريجيا ما قبل هجمات باريس ليس كما بعدها إذن ليس في العاصمة الفرنسية وحسب ولا حتى في دول الجوار مثل بلجيكا بل في مختلف أنحاء العالم وإن تفاوتت درجة الاستنفار الأمني