أزمة صحية وغذائية في مخيمات النازحين بجنوب السودان
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

أزمة صحية وغذائية في مخيمات النازحين بجنوب السودان

23/11/2015
تحت هجير الشمس الحارقة ينتظر هؤلاء ما تجود به المنظمات الإنسانية من خدمات صحية علها تنقذ حياة أطفالهم في مخيمات النزوح بدولة جنوب السودان تعد حالات سوء التغذية هي الأوسع انتشارا بين النازحين وامتدت آثارها لحديثي الولادة ربيكا واحدة ممن استقبل مواليدهن للحياة بمشكلات صحية يرجع الأطباء لنقص وسوء نوعية الغذاء وضعت مولودي هذا في شهر يونيو كانت الولادة صعبة للغاية وقد وهبنا الله إياها على هذا النحو وأنا أحمد الله على أنه يعطي كل شيء وأن راضية بقسمت هذا المستشفى وإمكانياته لا تسمح له بتلبية الاحتياجات اليومية بالخدمات الصحية للنازحين فأعدادهم تتجاوز الأربعين ألفا في مقابلة طاقم صحي لا يتعدى بضعة عشرات ويشكل الأطفال النسبة الكبرى ممن يحتاجون إلى رعاية طبية وهو ما يفتقده هنا التحديات التي تواجه قطاع الصحة في المخيم أولا أنه صميمة لاحتواء عدد قليل من الناس وليس كما نرى الآن لذا فإن علينا التعامل مع عدد كبير جدا من الحالات وهذا ضغط كبير علينا من ناحية الموارد الكادر البشري والمساحات الخاصة بإنشاء مقار لتسيير عملنا ضعف الأمن الغذائي في البلاد يعد المهدد الأول بتفاقم الأمراض وسط النازحين وتحاول منظمات إغاثية محلية ودولية الحد من هذا الخطر عن طريق توفير ما يلزم من مواد غذائية تخفف من خطر الجوع الذي يهدد نحو أربعة ملايين شخص بحسب تقارير منظمات الأمم المتحدة الأمن الغذائي كما قلت في غاية السوء في جنوب السودان ويتفاقم كل عام وحاليا في ولاية الوحدة يوجدون نحو 40 ألف شخص يعانون الجوع بمعنى الكلمة الأوضاع الصحية في هذا المخيم تشكل هاجسا ليس بالنسبة للنازحين فحسب بل المنظمات الإنسانية كذلك تفشي الأمراض يفوق أحيانا قدرات القطاعات الصحية هنا في محاربته تلك الأمراض هيثم أويت الجزيرة ملكال