سجال بمواقع التواصل بشأن حرق العلم العراقي أو الكردي
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

سجال بمواقع التواصل بشأن حرق العلم العراقي أو الكردي

22/11/2015
لن يرفع علم العراق في سنجار أو بمعنى آخر لن يرفع إلا العلم الكردي وفي سنجار كانت عبارة مقتضبة مرت على لسان رئيس إقليم كردستان العراق بعد إعلانه استعادة السيطرة على سنجار من تنظيم الدولة قبل أيام اعتبر سياسيون وقادة في مليشيا الحشد الشعبي أن عدم رفع العلم العراقي يؤكد أن سنجار دخلت في احتلال أكثر تعقيدا من سيطرة تنظيم الدولة عليها انتشرت بسرعة تسجيلات مصورة لعلم كردي ووضع على الأرض في كربلاء لتدوسه عجلات السيارات وأقدام المارة وليصبح المشهد مغريا لمحبي التقاط الصور التذكارية كما انتشرت تسجيلات أخرى لصور مسعود البرزاني وهي تتعرض للإهانة من قبل ناشطين شيعة هذه التسجيلات سبقتها أخرى لمقاتلين معروفين في الحشد الشعبي وهم يتهجمون على البشمرجة ورئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني رد ناشطون أكراد بعشرات التسجيلات لحرق وإهانة العلم العراقي ورموز الشيعة ومنهم المرجع الشيعي علي السيستاني أحيانا بشكل فردي وأخرى بشكل جماعي كما حصل في ساحة القلعة في أربيل أهم ساحات الإقليم الكردي واضح أن العلاقة بين الإقليم الكردي وحكومة المركز بين مد وجذب منذ عدة سنوات كان النفط فيها من أهم أسباب الخلاف إضافة إلى الجغرافيا التي بدأت تدخل بقوة بعد سيطرة تنظيم الدولة على مدينة الموصل ومناطق أخرى في المحافظات العراقية الجغرافيا دخلت بقوة في قضاء طوزخرماتو الذي يعده الأكراد من ضمن المناطق المتنازع عليها وتسكنه أقلية تركمانية شيعية جنبا إلى جنب مع الأكراد والعرب السنة فبعد تطور الخلاف بين البشمركة والمليشيات وسقوط عدد من القتلى والجرحى من الطرفين أعلن مسعود البرزاني أنه لا يرحب بوجود مليشيات الحشد في أي منطقة تتبع للأكراد