تشكيك صومالي في دوافع كينيا لبناء سياج أمني
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

تشكيك صومالي في دوافع كينيا لبناء سياج أمني

22/11/2015
ما هي الدوافع الكينية سؤال يطرحه الصوماليون سواء في الدوائر الرسمية أو الشعبية وهم يتابعون أنباء عزم كينيا إنشاء سياج أمني على طول الحدود الصومالية الكينية الظاهر الكيني هو تعزيز الأمن غير أن ما يقلق الصوماليين هو ما إذا كان الباطن يحمل في طياته أهداف أخرى قلق دفع الحكومة الصومالية إلى تقصي الحقائق على الأرض تأكدنا من عدم وجود جدار على الشريط الحدودي بين البلدين هناك بعض الحفريات استكمال الإجراءات الفنية من الجانب الصومالي تقع مسؤوليته على الحكومة الفيدرالية وإقليم جوبالاند لتحديدها زيارة وتصريحات يبدو أنها جاءت لتهدئة الشارع الصومالي الذي يطالب القادة الصوماليين بعدم التساهل في أي اعتداء على حدود البلاد بعد أن سادت منذ سنوات حالة من الخوف والقلق بشأن أنباء أفادت أن كينيا أزالت المعالم الحدودية بين البلدين لاقتطاع أجزاء من الأراضي الصومالية نحن الصوماليين نشعر بالأسف من التعديات الكينية المتكررة على القيادة الصومالية أن تجري المفاوضات المباشرة مع الجانب الكيني نشعر بقلق تجاه ما يحدث في وطننا الحدود البرية والبحرية الصومالية كانت معروفة وما نسمعه حاليا من أطماع كينيا يصيبنا بقلق بالغ دخول القوات الكينية في جنوب الصومال عام ألفين واثني عشر ودعمها الإدارة المحلية في مدينة كيسمايو الإستراتيجية دون التعاون مع الحكومة المركزية وإثارة كينية خلافا على حدودها البحرية مع الصومال كل هذا له دور حسب ما يرى مراقبون في زيادة مخاوف الصوماليين من أطماع دول الجوار في ظل غياب حكومة صومالية قادرة على فرض هيبتها في حدودها البرية والبحرية يبدو أن مخاوف صوماليين من الاطماع تعتمد على ذاتها في إقامة دولة لا على قوات دول يراها الصوماليون أنها واحدة من مشكلات البلاد عمر محمود الجزيرة