تراجع سعر صرف العملة في ليبيا
اغلاق

تراجع سعر صرف العملة في ليبيا

22/11/2015
معدل التضخم في ليبيا إلى سبعة في المائة وواحد من نتائج تردي الأوضاع الأمنية وهبوط إنتاج النفط الهبوط شمل أيضا العملة الليبية فتراجعت إلى ثلاثة وسبعين قرشا مقابل أقل من دينارين للدولار الواحد مطلع العام الجاري عبد الرؤوف تأثر كغيره من التجار بتراجع قيمة الدينار موضحا أن المستهلك أصبح يشتري الضرورية من احتياجاته فقط تردي الأوضاع الاقتصادية والحظر المفروض على ليبيا لشراء الدولار من الأسواق العالمية اضطر الحكومة للسحب من الاحتياطي النقدي الذي تقلص إلى 70 مليار دولار مقارنة بمائة وثلاثين مليارا وثمة من يقول إن بمقدور المصرف المركزي طرح بدائل مؤقتة تحد من تراجع الدينار الليبي أمام العملة الأجنبية وتمنع واحتكار كبار التجار للسوق المحلية حلول مؤقتة اللي هي يقوم بها المصرف المركزي لفترة مؤقتة اللي هي التحكم في تحويلات أو التحويلات بالعملة الأجنبية وضمان أن هذه التحويلات تكون في الاتجاه المناسب والصحية بحيث يتم استيراد سلع وخدمات مقابلها غلاء الأسعار وعدم دفع الرواتب الشهرية بشكل منتظم وتراجع سعر صرف العملة المحلية عوامل زادت حدة الأزمة المالية التي يكابدها الليبيون كل يوم في وقت تعاني فيه الموازنة العامة للدولة واحدة من أصعب الأزمات منذ عدة سنوات