استشهاد ثلاثة فلسطينيين ومقتل مستوطنة بالضفة
اغلاق

استشهاد ثلاثة فلسطينيين ومقتل مستوطنة بالضفة

22/11/2015
لم تفلح إسرائيل رغم إجراءات الأمن المتصاعدة حتى الآن في الحد من عمليات الطعن فما أن تخف حدتها حتى يشتد أوارها فقد استشهدت أشرقت قبطاني طالبة مدرسة فلسطينية بعد دهسها أحد قادة المستوطنين قبل أن يقتلها أحد الجنود رميا بالرصاص بحجة إشهارها سكينا لطعن مستوطنة قرب نابلس وبعدها بساعة استشهد شادي خصيب سائق سيارة أجرة في منطقة الخان الأحمر بين القدس وأريحا وأصيب مستوطن بجراح بعد أن اصطدمت سيارته بأخرى للمستوطنين فأطلق أحدهم النار عليه بعد أن ترجل منها لقد ترجل من سيارته وأشهر سكينا حاول به طعنا عدد من الإسرائيليين لكن أحدهم سارع وأطلق عليه النار وقتله وقبل مغيب شمس اليوم الأخير هاجم فلسطيني مستوطن في محطة لانتظار الحافلات قبالة تجمع مستوطنات غوش عتصيون بين الخليل وبيت لحم فقتل مستوطنة وبعدها استشهدت بنيران أحد الجنود تطورات وقعت على الرغم من الإجراءات الأمنية المتصاعدة وجهت قوات الأمن بأن تركز جهودها على منطقة نابلس أقصد الخليل حيث يخرج منفذو الهجمات نقوم بنصب حواجز والاعتقالات والحصار ونعزز القوات السلطة الفلسطينية من جانبها واصلت إتهام سلطات الاحتلال والمستوطنين باقتراف جرائم إعدامات ميدانية استمرار سقوط الشهداء الفلسطينيين وعمليات الطعن عند مداخل المستوطنات وداخل المدن الإسرائيلية مؤشر على أن نهج حكومة اليمين في إسرائيل بتصعيد اللجوء إلى المزيد من القوة مقبل على المزيد من الفشل ما دامت لا تفكر بحل عادل للصراع مع الفلسطينيين يقوم على زوال الاحتلال وليد العمري الجزيرة من أمام معسكر بيت إيل شمالي رام الله