التوتر يسود العاصمة البلجيكية بروكسل
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

التوتر يسود العاصمة البلجيكية بروكسل

21/11/2015
لم تعد بلجيكا مثل هذه المشاهد مئات من أفراد الجيش والشرطة جنبا إلى جنب في أحياء بروكسل الراقية هدفهم حماية المنشآت العامة والمواطنين من اعتداءات تقول السلطات الأمنية إنها وشيكة فرضية زرعت الخوف في نفوس سكان العاصمة الذين يشكك بعضهم في نجاعة التدابير المتخذة هناك نوع من المبالغة إذا كانت هناك رغبة في تنفيذ عملية إرهابية أو أراد شخص ما تفجير نفسه أعتقد أنه من الصعب الوصول إليه آراء تقلق أيضا القطاع التجاري في بروكسل الذي يأخذ على الحكومة البلجيكية ما يصفه بالارتجال وعدم استشارة معظم المتاجر وهو تصرف يقول رواد هذه المحلات إنه سيفضي إلى كارثة اقتصادية لكن غالبيتهم يعولون الآن على عدم تأثر القطاع السياحي نحاول كل يوم من العودة إلى حياتهم الطبيعية لكن هذا المطلب أصاب في الظروف الحالية لأن الأجواء غريبة هذا يثير نوعا من القلق في نفوسنا قلق يجهل سكان بروكسل متى سينتهي فالرسائل القادمة من السلطات الأمنية تذكرهم بأن الخطر موجودون في كل تفاصيل حياتهم اليومية في أنفاق المترو التي تم إغلاقها وفي التجمعات الرياضية التي تم تعليق منافساتها وفي أماكن أخرى يجهلونها لا أخشى أن يكون ضحية اعتداء ما يقلقني هو الدمار والحزب الذي قد يصيب أهلي في حال تعرضي لأذى في انتظار نتائج التحقيقات يجهلون سكان العاصمة متى ستنتهي هذه الحالة الاستثنائية أما انتقاداتهم لأداء حكومتهم فيقولون إنها ضرورية لكن بعد الخروج من هذا النفق أيمن الزبير الجزيرة