افتتاح القمة الـ27 لمنظمة آسيان بماليزيا
اغلاق
خبر عاجل :بريطانيا تجمد برنامج تدريب جيش ميانمار بسبب أزمة الروهينغا

افتتاح القمة الـ27 لمنظمة آسيان بماليزيا

21/11/2015
أفق واعد تعيد به القمة السابعة والعشرون لمنظمة آسيان أكثر من 600 مليون شخص في جنوب شرقي آسيا ينتظرون تدشين اتفاقية تفسح المجال أمام انفتاح اقتصادي واجتماعي وثقافي أما ما يتعلق بصراع النفوذ في بحر الصين الجنوبي فقد دعا رئيس الوزراء الماليزي إلى ضبط النفس مع الصين نؤكد على أهمية حل النزاعات بالوسائل السلمية بما يتوافق مع القانون الدولي واتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار وندعو جميع الأطراف إلى ممارسة ضبط النفس وتجنب الأعمال التي من شأنها تأجيج التوتر مجتمع آسيان الذي تنشده قمة كوالالمبور لا يخلو من تحديات أبرزها برأي مراقبين ما يتعلق بحركة وتنقل الأفراد بين دول المجموعة فقد أظهرت قضية لاجئي الروهنغيا عجز المنظمة عن حل النزاعات الداخلية والعابرة للحدود والارتقاء بمستوى حقوق الإنسان عدى عن المشاكل البيئية المشتركة مثل الضباب الدخاني تعكس الإجراءات الأمنية المبالغ فيها صد الهجمات والممارسات التي تتبناها بعض دول آسيان بإعادة لاجئي القوارب وطرد الناس خارج الحدود وحجزهم في مخيمات بيسبب مشاكل تهريب البشر مخالفة القوانين الدولية التوتر الذي خلفته هجمات باريس ومالي الأخيرة إنعكس على شكل إجراءات أمنية مبالغ فيها في قمة يشارك فيها ثمانية عشر زعيما بينهم قادة دول كبرى وزاد من التوتر تصفية جماعة أبي سياف في جنوب الفلبين رهينة ماليزيا ما جعل كوالالمبور تنادي بمواجهة التشدد بالاعتدال والوسطية يباشر تدشين مجتمعي آسيا أفق واعد للشعوب جنوب شرقي آسيا لكن التحقيق هدفي مجتمع موحد دونه تحديات كبيرة منها أن المنظمة مازالت غير قادرة على التدخل لحل النزاع أو تقليص الهوة بين الداخل مواطني دول يا سامر علاوي الجزيرة ولونغو