أطفال العالم لا يتقنون مهارات القراءة والكتابة
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

أطفال العالم لا يتقنون مهارات القراءة والكتابة

21/11/2015
أطفال العالم يعانون من ضعف واضح في إتقان مهارات القراءة والكتابة هذا ما خلصت إليه إحصائية أعدها المركز الوطني لإحصائيات التعليم في الولايات المتحدة والتي كشفت عن واقع مقلق إلى حد كبير فحسب المركز هناك أربعة وستون بالمائة من أطفال الولايات المتحدة فقط لا يقرؤون ويكتبون بالمستوى المتوقع لأعمارهم أو معايير صفوفهم المدرسية ولتفسير ذلك يرى باحثون أن هناك خللا في أساليب المدارس تعليم القراءة بحد ذاتها التي تعتمد مناهج تؤهل الطفل لاجتياز الامتحانات المدرسية فقط دون التركيز على تنشئتهم على أسس متينة تجعل منهم قرع أن يسعون للألم المستدام مدى الحياة وذهب أكاديميون تربويون إلى أن للتغيير المتسارع في بيئة الأطفال خارج المدرسة أثره على تعلمهم القراءة والكتابة إذ إن عصر الكمبيوتر والاتصالات قد سبق بمراحل كبيرة أدوات التعليم والمصادرة القرائية التي بقيت تتسم بالتقليدية ولم تواكب العصر بالسرعة المطلوبة وعليه أجريت في العقدين الماضيين تجارب ميدانية خلصت إلى أن استخدام الأعمال الأدبية التي تثير اهتمام الأطفال تلقى منهم تجاوبا يجعلهم يقبلون على تعلم القراءة بشكل أسرع وفي هذا الإطار دعا خبراء في مجال تعليم الأطفال إلى إدخال ما يعرف بأدب الأطفال والناشئة في برامج القراءة المدرسية على أن تتسم تلك المواد بإخراج المعاصر من شأنه أن يرفع مستوى مهارات القراءة والكتابة خلال فترة زمنية ملحوظة وبحسب مختصين في مناهج التعليم فإن خير ترجمة لهذا الهدف هو القصص والمسلسلة التي تجعل الطفل القارئة مستأنسا بشخصياتها المشتركة والبيئة المتشابهة التي تدور فيها الأحداث ما يدفعه للاهتمام بمعرفة المزيد ولا يتحقق ذلك إلا من خلال المواظبة على القراءة التي تشمل بالتأكيد تكرارا المفردات والأنماط الجمالية وهي السبيل الأمثل لترسيخ العلوم اللغوية لدى الناشئة