"المرابطون" يتبنى عملية بماكو بالتعاون مع القاعدة
اغلاق
خبر عاجل :البارزاني: الاستفتاء ليس مجازفة بل المجازفة أن تترك غيرك يقرر لك مصيرك

"المرابطون" يتبنى عملية بماكو بالتعاون مع القاعدة

20/11/2015
بعد 9 ساعات من المواجهات الدامية ومقتل سبعة وعشرين شخصا على الأقل تمكنت قوات المالية وفرنسية خاصة من تحرير رهائن احتجزوا في فندق براديس بلو في العاصمة المالية باماكو وبينما أعلن التلفزيون المالي عن استكمال تحرير ما تبقى من الرهائن وبينهم عدد من الأجانب الفرنسيين والألمان والصينيين فإن محاولات السيطرة على الفندق مازالت مستمرة وقال وزير الأمن الداخلي في مالي العقيد سالف تراوري إن بعض المسلحين لا يزالون متحصنين بالمبنى وإن قواته الخاصة تستعد لشن هجومها الأخير عليهم قبل تقويم الموقف بشكل نهائي وقد دان الأمين العام للأمم المتحدة بان كيمون ما سماه الهجوم المروع على فندق في باماكو أما وزارة الخارجية الأمريكية فذكرت أنه كان من بين الرهائن مواطنون أميركيون وقد بث ما يعرف بتنظيم المرابطون تسجيلا صوتيا أعلنا فيه مسؤوليته عن العملية وقال التنظيم إن العملية جرت بالتنسيق مع إمارة الصحراء في تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي وتسعى الجماعة التي انبثقت عن اندماج بين حركة التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا وجماعة الملثمون إلى الإفراج عن مقاتليها من السجون المالية كما تعارض بشدة التدخل الفرنسي في شمال البلاد ومنذ الانقلاب في مالي قبل ثلاثة أعوام شهدت البلاد محاولات لمصالحة وطنية بعد تمرد المسلحين قادته حركات أزوادية في شمالي شرقي البلاد وأدى إلى تدخل عسكري فرنسي وقد أتى الهجوم الأخير فسلط الضوء على الاضطراب الذي لا تزال ومالي تعاني منه