هولاند ومواقفه ردا على هجمات باريس
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

هولاند ومواقفه ردا على هجمات باريس

20/11/2015
في مسعى لاجتثاث الإرهاب أعطى الرئيس الفرنسي أوامره بتكثيف الغارات الجوية على تنظيم الدولة في سوريا كما في العراق قرار كان خلاصة اجتماع طارئ لمجلس الدفاع الموقف إن لم يكن الأول لرئيس غربي في مواجهة الإرهاب فإنه أعاد للأذهان ما أعلنه بوش قبل سنوات في وضع يحمل الكثير من أوجه الشبه برغم اختلاف التوجهات السياسية الرجلين تلقى كلاهما دعما من كل الأطراف السياسية في بلاده ثمة وجه آخر اتفقوا فيه الرجلان ففي هذه الصورة تلقى بوش خبر هجمات الحادي عشر من سبتمبر من أحد معاونيه وفي هذه يبدو كيف تلقى أولاند خبر هجمات باريس وهو يتابع مباراة لكرة القدم بين المنتخبين الفرنسي والألماني رد الفعل كان واحدا من كليهما برغم اختلاف بوش الذي ينتمي للحزب الجمهوري اليميني عن أولوند اليساري الاشتراكي غارات جوية وتحريك لحاملة الطائرات أو زخم إعلامي غير مسبوق وإجراءات استثنائية هذه الأفعال تؤكد لنا مرة أخرى أننا في حرب حرب ضد إرهابيين قرروا بأنفسهم أن يعلنوا علينا الحرب إنها منظمة داعش الجهادية بعد تفجيرات باريس بدت فرنسا وقد استشاظ غيظها تماما كما فعل بوش عندما أعلن بعد هجمات سبتمبر من ليس معنا فهو ضدنا فقد خرج رئيس الوزراء الفرنسي ليقول إنه تم تنفيذ نحو 600 عملية دهم خلال أسبوع ثم موجها حديثه للدول اتحاد الاوروبي قائلا إنه قد يتم إعادة النظر في منظومة شينغن بالكامل إذا لم تتحمل الدول الأوروبية مسؤوليتها على حدودها منذ أسبوع والسائد في فرنسا وحتى أوروبا كلها منطق للك له ما يبرره ليس فقط من التهديدات التي قد تتكشف لاحقا ولا ما ستواجه فرنسا وأوروبا من تحديات بشأن حقوق الإنسان لكن قد يكون من المفيد تذكر ماذا حدث في آخر دعوة لزعيم غربي قبل أولوند لشن الحرب على الإرهاب