مرشح جمهوري لرئاسة أميركا يشبه اللاجئين السوريين بالكلاب
اغلاق

مرشح جمهوري لرئاسة أميركا يشبه اللاجئين السوريين بالكلاب

20/11/2015
مواقف المرشحين الجمهوريين الطامحين إلى الرئاسة الأمريكية إزاء اللاجئين السوريين أثارت قلقا كبيرا لدى المنظمات الحقوقية الأمريكية على القيم التي بني عليها المجتمع الأمريكي حيث الذي يترأس قائمة المرشحين الجمهوريين المحتملين لانتخابات الرئاسة فكرة أن يحمل المسلمون الأميركيون هويات تدل على دينهم كي تجري مراقبتهم في حين شبهة الذي يليه في استطلاعات الرأي اللاجئين السوريين بمجموعة كبيرة من الكلاب يحتمل وجود كلاب مسعورة بينهما على حد وصفه يجب أن تكون لدينا آليات تفتيش تمكنا من تحديد الكلاب المسعورة بينهم بعض المرشحين الجمهوريين طالبوا بأن لا يسمح بالدخول إلا للاجئين المسيحيين وآخرون اتهم الرئيس الأمريكي بفتح حدود أمريكا للبيع بالجملة وهناك من الوسط خططه لتوطين نحو عشرة آلاف منهم بالاختلال العقلي في حين طالب بعضهم الآخر بألا يسمح باللجوء إلى أمريكا حتى للأيتام الذين هم دون الخامسة مواقف وصفها محامون وحقوقيون بأنها مخالفة للقيم والدستور الأمريكيين بعض المرشحين مستعدون للعب على وتر الكراهية وعامل خوض أعتقد أن استعدادهم للتحريض على الغضب وبدت الإرهابي في النفوس بهدف إحراز مكاسب سياسية قصيرة المدى في المقابل يطالب مرشحون الديمقراطيون بزيادة عدد اللاجئين السوريين إلى خمسة وستين ألفا بدلا من عشرة آلاف مثل هيلاري كلينتون الأب الروحي لمشروع استقبال اللاجئين في حين اعتبر بروني ساندرز استقبالهم واجبا أخلاقيا تصريحات المرشحين الجمهوريين أثار ضجة على موقع التواصل الاجتماعي في الولايات المتحدة فالبعض اتهموا أولئك المرشحين بالتطرف وذهب بعضهم الآخر إلى حد التذكير بما فعله هتلر باليهود حين أجبرهم النظام النازي حمل بطاقات هوية تدل عليهبغية مراقبتها وجد وقفي الجزيرة واشنطن