مسلسل درامي حول احتمال غزو روسي للنرويج
آخر تحديث: 2018/1/9 الساعة 22:10 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2018/1/9 الساعة 22:10 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/21 هـ

مسلسل درامي حول احتمال غزو روسي للنرويج

02/11/2015
اختطاف رئيس الوزراء النرويجي بعد افتتاح مشروع صديق للبيئة لإنتاج الطاقة وتوقف النرويج عن إنتاج النفط والطاقة والتهديد بغزو عسكري هي أبرز أحداث المسلسل الدرامي المحتل العمل يظهر أن السفيرة الروسية لدى أوسلو تقف وراء ذلك كله ولم يأت اختيار روسيا عبثا فهي الجارة الأكثر قوة في المنطقة من الطبيعي أن نختار روسيا لأنها دولة قوية وهي إحدى القوى الكبرى وفي نفس الوقت البلد الجار للنرويج وتمتلك القوة لفعل هذا هذه فقط الدراما إضافة إلى أنه من الغريب أن يكون هناك تعاون بين الاتحاد الأوروبي وروسيا بخصوص النرويج الشاب النرويجي هانس كريستيان الذي نشأ إبان الإمبراطورية السوفييتية أبدى إعجابه الشديد بالمسلسل لكنه لم ينف مخاوفه من روسيا وسلاحها وتسلحها وشخصية بوتين الذي وصفه بأنه رجل يحمل مظاهر قوة من نوع خاص على عكس القيادة النرويجية الأكثر نعومة رأيي أن محت المسلسل مثير وأفكر لماذا لا نعرف الجارة روسيا جيدا وأعتقد أن هذا شيء غريب ولكن يمكن أن يكون الخوف متواجدا في داخل العديد من النرويجيين وهذا اكتسبناه عندما كنا أطفالا وخاصة جيلي أنا في ثمانينات القرن الماضي الخوف من الاتحاد السوفياتي حاولت الجزيرة الحصول على تعليق من السلطات الروسية ولكن الأخيرة اكتفت بالقول إن الموضوع شأن داخلي نرويجي أما الحكومة النرويجية فلم يصدر أي موقف رسمي عنها في حين لا يرى بعض المواطنين خطرا على البلاد من روسيا أعتقد أنه مرعب قليلا عندما نسمع التحركات الروسية في منطقة لكنه لا يشغل حيزا كبيرا من تفكيري توتر الحالي بين روسيا والغرب لم يكن ملهما لكتابة هذا المسلسل كما يقول فريق العمل أما على الأرض فتشهد مناطق الشمال النرويج تحركات عسكرية روسية كان آخرها اقتراب سفينة التجسس الروسية ينتار من المياه الدولية النرويجية التي أخرجت المسؤولين العسكريين النرويجيين عن صمتهم يقولون الدب الروسي نحن هنا ونراقب عن كثب