مسؤول روسي: لا نستبعد أي فرضية بشأن تحطم الطائرة
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

مسؤول روسي: لا نستبعد أي فرضية بشأن تحطم الطائرة

02/11/2015
دقيقة حداد على أرواح الضحايا وقفها رئيس الوزراء الروسي مع بعض أعضاء حكومته جاء ذلك مع بداية وصول الجثامين تلك بعض التفاصيل الأخيرة في قضية الطائرة الروسية التي سقطت على الأراضي المصرية لكن التفاصيل الأهم التي ينتظرها الجميع لا تزال تتلقفها الاحتمالات وتكهنات بشأن الأسباب وصارت الكرة في ملعب السلطات المصرية باعتبارها المسؤولة عن قيادة التحقيقات وطالبها البعض بالكشف عن اتصالات الطائرة ببرج المراقبة قبل اختفائها فالخبراء يرون أن طبيعة الاتصالات لها دلالاتها ولكن وزير الطيران المدني المصري أكد أن الاتصالات بين الطائرات وبرج المراقبة قبل الحادث كانت طبيعية وأن التيار لم يطلق أي استغاثة يتبلور الأمر ليكشف صراع دفين يحاول فيه كل طرف استباق نتائج التحقيقات والتبرؤ من المسؤولية فشركة الطيران الروسية قالت إن البيانات المتاحة تؤكد أن سرعة الطائرة انخفضت بنحو 300 كيلومتر في الساعة وهبطت بمقدار ألف وخمسمائة متر في أقل من دقيقة من المستحيل طائرة كبيرة أو طائرة ركاب أن تطير بهذا الشكل وهذا يعني أن الطيار لم يكن هو الذي يتحكم في الطائرة وأن الطائرة لم تكن تطير بل تتهاوى ولم يكن أمام الطاقم فرصة للتصرف كما هو مطلوب في الوقت نفسه أعلن متحدث باسم الحكومة الروسية أنه لا يمكن استبعاد فرضية الإرهاب من أسباب سقوط الطائرة لكن مصدرا في لجنة التحقيق المصرية قال إن الطائرة الروسية لم تتعرض لهجوم خارجي في الوقت نفسه أكد مدير المخابرات الوطنية الأمريكية أنه لا توجد حتى الآن مؤشرات على أن عملا إرهابيا وراء الحادث رغم أنه لم يستبعد ذلك الاحتمال ليس لدينا أي أدلة مباشرة على تورط إرهابي في الحادث رغم أنني لا أستبعد ذلك وأعتقد أنه بمجرد تحليل الصندوقين الأسودين يمكننا أن نعرف وتبقى الحقيقة حبيسة الصندوق الأسود لحين الانتهاء من تحليل بياناته