قمة ثنائية بين سول وطوكيو لتجاوز الخلافات التاريخية
اغلاق

قمة ثنائية بين سول وطوكيو لتجاوز الخلافات التاريخية

02/11/2015
يخضع مقر السفارة اليابانية في العاصمة سول لأعمال تحسينات وإصلاح لكن ترميم العلاقات بين البلدين يحتاج لأكثر من مطرقة ومعول هذا التمثال لامرأة جلسة تنتظر الاعتذار نصب مقابلة باب السفارة اليابانية ليذكر طوكيو بأن تحسن العلاقات يجب أن يمر بحل قضية من يعرفن بنساء الترفيه وهن الكوريات اللواتي أجبرن على تقديم خدمات جنسية للجنود اليابانيين في فترة الحرب العالمية الثانية ويقدر عددهم بنحو مائتي ألف أمرأة لكن اليابان لا تعترف بوجودهن رفضت الرئيسة الكورية الجنوبية منذ توليها منصبها قبل ثلاث سنوات عقد قمة مع اليابان قبل الحصول على اعتذار عن قضية نساء الترفيه ورغم قبولها بعقد هذه القمة الثنائية فلم تحصل من رئيس الوزراء الياباني سوى على وعد بمحادثات لحل القضية ناقشنا قضية نساء الترفيه واتفقنا على ضرورة حلها من خلال الحوار ومراجعة التاريخ بشكل منسق تأجيل رئيس الوزراء الياباني حل القضية أغضب عشرات الكوريين الذين تظاهروا أمام مقر الحكومة يجب على ابي أن يقدم اعتذارا وتعويضات فورا لأنه لم يبقى على قيد الحياة ممن يعرف بنساء الترفيه سوى عشرات فقط ومعظمهم في التسعينات من أعمارهن الأن بعيدا عن تلك الأصوات الغاضبة والخلافات التاريخية والحدودية بين البلدين يواصل السياح اليابانيون تدفقهم على العاصمة سول وهم يقابلون بترحيب من المواطنين الكوريين الجنوبيين الذين يشاركونهم رغبتهم في وضع نهاية لتوتر العلاقات السياسية بين البلدين يجب أن نضع قضايا الحرب جانبا فقد أصبحت من الماضي البعيد وننظر إلى المستقبل فنحن بلدان جاران هذا قدرنا رغم عقد القمة الثنائية فإن العلاقات لم تتحسن بشكل كامل إلا بعد حل لقضية هذه السيدة التي يبدو أنها لا تستعجل مغادرة مكان اعتصامها أمام السفارة اليابانية فادي سلامة الجزيرة سول