عنف المتطرفين يهدد حرية الصحافة بتونس
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

عنف المتطرفين يهدد حرية الصحافة بتونس

02/11/2015
قبل حوالي شهر تعرضت الصحفية أروى والفريق المرافق لها من موقع نواة الإلكتروني لاعتداءات مادية ولفظية من قبل أحد أعوان الأمن اعتقدت أروى ان التحقيقات الأمنية ستنهي النظر سريعا فيما تعرضت له هي وفريقها لاسيما بعد أن وثقت الاعتداء بمقطع فيديو لكنها باتت تخشى أن يغلق الملف دون محاسبة مخاوف وهواجس كثيرة تشغل بال الصحفيين التونسيين بسبب تكرر الاعتداءات عليهم في ظل ضعف تطبيق التشريعات والقوانين المتعلقة بحماية الصحفيين تقر نقابة الصحفيين بأن مناخ حرية الإعلام في تونس بات مهددا مع تواصل الانتهاكات المادية والمعنوية ومحاولات تقييد الحريات الصحفية من خلال التشريعات خاصة في مجال ما يعرف بمكافحة الإرهاب حرية التعبير وحرية الاعلام هي أكثر أهم مكسب تحقق في هذه السنوات ولكن هذا الأمر لا يلغي تصاعد الانتهاكات طيلة هذه السنوات حتى أن معدل الانتهاكات ضد الصحفيين سنويا يفوق مائتين وخمسين أي تقريبا ما يماثل ما يوجد في العديد من البلدان الدكتاتوريه لأجل ذلك تتواصل منذ فترة وتحت مسميات عديدة حملات الصحفيين التونسيين للتعبير عن رفضهم الانتهاكات التي يتعرضون لها والتي لا تقتصر على قمع الحريات فحسب المشكلات المهنية داخل المؤسسات الإعلامية تعد أحد أوجه معاناة الصحفيين في تونس ميساء الفطناسي الجزيرة تونس