تبرئة النائب الكويتي السابق صالح الملا
اغلاق

تبرئة النائب الكويتي السابق صالح الملا

02/11/2015
سلسلة من التغريدات إطلاقها النائب السابق بمجلس الأمة الكويتي صالح الملا استبق بها زيارة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى الكويت وطالبتها أميرة بلاده بالمحافظة على أموال الكويت وعدم توزيعها على شكل منح للسيسي أو لغيره حسب تعبيره تغريدات لم يتوقع صاحبها أن تقوده إلى الحبس الاحتياطي واتهامه بتعريض علاقات بلاده مع مصر إلى القطيعة في البداية كان التغريدات لإبداء الرأي في قصة المنح والعطايا للخارج بتحديد كانت لمصر المفاجئة كانت أكبر بأن يعني كان السبب الحجز هو العرض النيابة لكن المفاجئ إنني لن تعرض النيابة بل أخذت كتابي بيميني وهو الإحالة إلى السجن المركزي 10 ايام الملا الذي حاز على عضوية مجلس الأمة لدورتين أرجع أسباب إحالته للقضاء إلى تفسيرات أمنية من ادعا على صالح الملا وغيره هو جهاز أمن الدولة وجهاز أمني غير متخصص بتدريبين بتوجيه الاتهامات السياسية تحديدا اتهامات تتعلق بحرية الرأي ولذلك أنا أعتقد إنه يعني الحكومة أن تحاول قدر المستطاع كبح جماح الجهاز قضية الملا أثارت جدلا في الشارع الكويتي واعتبر بعض القانونيين الكويتيين أن توجيه تهم إلى من ينتقدون الشخصيات العامة أو الدول لا يتسق مع حرية التعبير جميع الدول حتى المختلفين معها دول أجنبية يفترض أن يكون بين علاقات وبالتالي أي نقد يوجه لأي دولة سيتم تعريض حياة الناس للخطر وفقا لنص وبالتالي وجهة نظري أن هذا النص غير دستوري ويخالف القواعد المسلمة في حرية التعبير العالمية اليوم القضاء الكويتي ينظر في عدد من الاتهامات المشابهة لقضية الملا والمرفوعة بحق عدد من السياسيين بتهم الإساءة لرموز دول شقيقة أو صديقة حكم البراءة وإن كان بدرجة التغاضي الأولى إلا أنه قد يؤسس لقاعدة قانونية لا تعتبر انتقاد رموز دول شقيقة وصديقة جريمة يستحق مرتكبوها المساءلة سعد السعيدي الجزيرة