سكان مولنبيك يرفضون التعليق على مقتل أباعود
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

سكان مولنبيك يرفضون التعليق على مقتل أباعود

19/11/2015
صدمة في حي مولنبيك في العاصمة البلجيكية بروكسل بعد أن أكدت السلطات الفرنسية خبر مقتل عبد الحميد أبو عود الإنطباع العام هنا هو التشكيك في هذا الخبر فالكل يتساءل كيف وصل هذا الشخص الذي كان في سوريا إلى فرنسا وبالتالي هناك من يشكك في هذا الخبر أمام الكاميرا لا أحد يريد الحديث عن هذا الشخص لكن خلف الكاميرا الكل يقول إنه شخص معروف لدى جيران هذا الحي خصوصا لأن والده يمتلك محل تجاري في هذا أه في هذا الشارع ومعروف لدى السكان جاء إلى بروكسل واشتغل كتاجر في الأسواق الأسبوعية وبعد ذلك فتح محلا تجاريا عبد الحميد أيضا معروف لدى الجيران ومعروف أيضا أن والده حاول في أكثر من مرة منعه من الالتحاق بصفوف تنظيم الدولة في سوريا لكنه لم يفلح في ذلك كان قد فتح له محلا تجاريا لبيع الهواتف النقالة هنا في مولينبيك لكنه بعد ذلك انتقل إلى سوريا والصدمة التي أثارها في أوساط أسرته كانت بعد أن قام بنقل أخيه الأصغر إلى سوريا أيضا فلذلك أموال بعبد الحميد اختفى من هذه المنطقة لتجنب الضغط الإعلامي إذن أهل الحديث هنا الآن هو عن هذا الشخص لكن الجيران هنا يقولون أيضا إن هناك شباب من نفس الحي التحقوا وماتوا يلتحق بسوريا ومات هناك في معارك نظرا للأوضاع السائدة هنا لا يستثنون أن يسافر عدد كبير من الشباب فى الإحصائيات هنا في بلجيكا تقول أن كل أسبوع ينتقل شخصين من بلجيكا إلى سوريا