تقرير: تصاعد ظاهرة الإسلاموفوبيا في بريطانيا
اغلاق

تقرير: تصاعد ظاهرة الإسلاموفوبيا في بريطانيا

19/11/2015
هذه الاعتداءات هي عينة من مظاهر الإسلاموفوبيا التي أشار إليها تقرير اللجنة الإسلامية لحقوق الإنسان ووصفها بأنها نتاج محيط الحقد الذي أصبح مستشريا في بريطانيا فقد أوضحت الدراسة أن الإسلاموفوبيا إرتفعت بين عامي 2010 وألفين وأربعة عشر بنحو ثلاثين في المئة وأن الصور النمطية السلبية عن الإسلام والمسلمين ارتفعت بنحو عشرين في المائة في الفترة ذاتها مؤسساتنا عنصرية في تركيبتها والإسلامفوبيا شكل من أشكال هذه العنصرية نحن نشعر بأنه ما لم يقم الإعلام والمؤسسات الحكومية والقانونية بتحمل مسؤولياتها فإننا سنظل نواجه مناخا سلبيا من جانب آخر كشفت عنه الدراسة هو استشراء اللامبالاة بينما يشهدون العنصرية والاعتداءات التي تقع على الآخرين فلا يحاولون مساعدتهم إضافة إلى انتشار الخوف في أوساط النشطاء المدافعين عن حقوق الإنسان هناك خوف بين المسلمين من التعرض لاعتداءات وهجمات فحتى المؤسسات المدنية التي تقوم بالأعمال الخيرية تهاجم من اللجنة في العمل الخيري الحكومية وهذه إشارة إلى أن المسلمين النشطاء في العمل السياسي ليس استثناء تنامي العنصرية ومظاهر الإسلاموفوبيا يعزوها باحثون إلى تعامل السياسيين والإعلام مع المسلمين وكأنهم دخلاء على المجتمع البريطاني لكن الشرطة البريطانية ترى أن تزايد الاعتداءات على المسلمين يعود في واقع الأمر إلى تنظيم طريقة جمع الإحصاءات وتشجع أفراد الجاليات المسلمة ممن تقع عليهم الإعتداءات بتبليغها إلى الشرطة باستخدام برامج إلكترونية العياشي جابو الجزيرة لندن