بدء الإنتاج بأكبر استثمار بتاريخ الصناعات الاستخراجية بموريتانيا
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

بدء الإنتاج بأكبر استثمار بتاريخ الصناعات الاستخراجية بموريتانيا

19/11/2015
ما يقرب من مليار دولار هي كلفة هذا المشروع الجديد الذي يشكل أكبر استثمار في تاريخ الصناعات الاستخراجية في موريتانيا خمس سنوات استمر خلالها العمل على إنجاز المركب الصناعي الذي ساهمت شركة المناجم بأكثر من أربعين في المائة من تغطية تكاليفه بينما كانت بقية التمويل شركاء أجانب مع البرلمان إن هذا المركب المنجمي الهام سيرفع القدرات الإنتاجية الحالية بثلاثين في المائة وذلك بإضافة أربعة ملايين طن سنويا من الخامات مركزة ذات الجودة العالية حيث تبلغ نسبة الحديد ثمانية وستين فاصل 5% كما لا تتعدى نسبة السيليكا أربعة فاصل 5% اربعة ملايين طن هي حجم الإنتاج السنوي المتوقع من هذا المركب إضافة سترفع إنتاج موريتانيا السنوي من الحديد إلى نحو سبعة عشر مليون طن كما يتوقع أن ترفع وحدات الإنتاج والتركيز حجم استفادة موريتانيا من ثرواتها المعدنية احتياطيات في تناقص مستمر بينما تحتوي المنطقة على كميات كبيرة من خامات الحديد الفقيرة التي يمكن اغناؤها وبذلك يشكل خط وواثقة نحو الأمام بعد حوالي ما يزيد على ربع قرن من تذليل الصعاب وتجاوز العقبات في تجربة إغناء خامات الحديد في موقع الجمل لا تكمن أهمية المشروع الجديد في مساهمته في عرف الإنتاجي وحسب وإنما كذلك في الظرف الخاص الذي تعيشه الشركة بسبب الانخفاض الحاد لأسعار الحديد في الأسواق العالمية غير أن الاعتماد على تصدير الخامات بشكل أساسي وغياب الصناعة التحويلية يحدان استفادة موريتانيا من هذه الثروات ومن قدرة هذه المشاريع على امتصاص البطالة بابا ولد حرمة الجزيرة