من أعطى الحوثيين ألغامهم؟
اغلاق
خبر عاجل :مصدر أمني أردني: الحادث خلاف شخصي داخل السفارة الإسرائيلية والتحقيق ما زال جاريا

من أعطى الحوثيين ألغامهم؟

18/11/2015
تهدف الألغام الأرضية للحؤول دون استخدام الخاص بمنطقة الألغام في تحركاته فلابد من تجنبها المجتمع الدولي أقر اتفاقية أوتاوا عام ألف وتسعمائة وسبعة وتسعين لحظر الألغام المضادة للأفراد ودخلت حيز التنفيذ عام تسعة وتسعين وانضم لها نحو مائة وستين بلدا اتساع استخدامها أوائل التسعينيات أحدث أزمة صحية وإنسانية واجتماعية فهي توقع اذى كبيرا عقب انتهاء النزاع لتشويه الناس وبتر أعضائهم فضلا عن أنواع مختلفة من الالم تتطلب تأهيلا بدنيا طويلة الأمد ومن هنا جاء تحذير منظمة هيومان رايتس ووتش في تقريرها عن اليمن بالأرقام اليمن أقر بنزع الألغام المضادة للأفراد لكنما كشف لاحقا أثار تساؤلات فيما إن كان الإقرار الحكومي غير دقيق أو أن الحوثيين حصلوا عليها من مصادر مختلفة الحكومة اليمنية اتهمت الحوثيين باستخدام عبوات ناسفة خلال ألفين وأحد عشر ألفين واثني عشر في محافظتي صعدة وحجة خلال معارك مع قبائل سنية وبعد أشهر من طرد الحوثيينمن عدا لا تزال وثمة طرق لم يتم تطهيرها بحسب الخبراء مدير صحة محافظة مارب أشار إلى أن ضحايا الألغام بينهم نساء وأطفال والمرافق الطبية المحلية لا يمكنها علاجهم فضلا عن شح الإمدادات فيما أشار خبراء نزع الألغام إلى أنه مازال أربعمائة وخمسة وستين لغما مضادا للأفراد وأكثر من ألف ومائتي لغم مضاد للمركبات من باب المندب وجزيرة ميون فقط لغاية الشهر المنصرم