تحديات عديدة تواجه الحكومة اليمنية بعد عودة هادي
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

تحديات عديدة تواجه الحكومة اليمنية بعد عودة هادي

18/11/2015
ملفات كثيرة ومعقدة تنتظر الرئيس هادي بعد عودته إلى عدة أبرزها الأوضاع الأمنية في المدينة وباقي المناطق التي انتزعت من قبضة مليشيا الحوثي ودمج المقامة في الجيش والأمن الذي لم يتحقق حتى الآن دعك من تردي الخدمات الأساسية كالكهرباء والماء والغاز المنزلي في بلد يعيش ثمانون في المائة من سكانه تحت خط الفقر كيفية إعادة الأمن والاستقرار إلى المناطق المحررة كأولوية قصوى ثم التعامل مع المناطق التي سيتم تحريرها في الشارع اليمني ثمة قناعة مفادها أن عودة الرئيس إلى عدن ما تحمله من دلالات ينبغي أن تترجم إلى قرارات تؤثر في حياة الناس حيث يلمسون نتائج في واقعهم اليومي بما يعنيه ذلك من عودة الأمن والخدمات التي اتخذها المواطنون على مدى أشهر طويلة عودة الرئيس هادي تعني عودة الشرعية ونحن نأمل إن شاء الله بإذن الله أن تعود الحياة إلى عدن إلى جميع المحافظات اليمنية أولى قرارات الرئيس هادي كانت الدعوة لاستئناف الرحلات المدنية في مطار عدن بعد أن توقف منذ أكثر من أربعين يوما في خطوطه المراد منها الدفع باتجاه عودة الأمور إلى سابق عهدها بينما يرى مراقبون أن عودة الرئيس ستسهم في حل كثير من القضايا الملحة في البلاد خاصة من نظر لاقترانها مع بداية معركة استعادة تعز المدينة الأبرز التي لا تزال بيد الحوثيين بعد العاصمة صنعاء تزامن عودة رئيس الجمهورية مع انطلاق عملية استعادة تعز سيؤدي إلى استقرار كبير في عدن وذهاب الخطر الأمني الذي كانت تمثله الميليشيا على الحدود الغربية لعدن تمثل عودة الرئيس عودة الشرعية إلى اليمن غير أن التحديات التي تقف أمامه تجعل مهمة وفي إدارة البلاد بالغة الصعوبة ياسر حسن الجزيرة عدن