نفي تورط عاملين بالرئاسة المصرية في سقوط الطائرة
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

نفي تورط عاملين بالرئاسة المصرية في سقوط الطائرة

17/11/2015
ثمانية عشرة يوما منذ تحطم الطائرة الروسية فوق سيناء لم تغير شيئا في تخبط الموقف المصري الرسمي حيال الحادث الجانب الروسي المنكوب بمئات القتلى من أبنائه حاول في مطلع الأزمة التماهي بحكم الصداقة مع الموقف المصري لكنه في المقابل لم يتوقف عن الحركة الجادة لمعرفة السبب الحقيقي تواجد الروس في سيناء عسكر خبراؤهم قرابة ثلاثة أسابيع تسارعت فيها الأحداث بما لا يشتهي النظام المصري حظر جل الطيران العالم عن أجواء سيناء بل مصر كلها أحيانا كما حظرت روسيا الحليف الأقرب للسيسي نزول الطيران المصري إلى مطاراتها تضاعفت مرارة الإدارة المصرية حين اعطى العالم ظهره لها استخباراتيا وبدت منبوذة على الصعيد المعلوماتي في شأن وقع على أرضها يسدد الحليف ضربة أخرى بتأكيد تحطم الطائرة بفعل قنبلة يدوية الصنع بينما لا تزال الحكومة المصرية في مربعها المعلوماتي الأول وتؤكد السلطات المصرية المعنيه أنها سوف تأخذ بعين الاعتبار تلك التحقيقات التي توصل إليها الجانب الروسي فور ورودها اللجنة لم تصل إلى أي دليل جنائي في هذه الحادثة حتى هذه اللحظة على روسيا والعالم إذن انتظار نتائج عمل لجنة التحقيقات التي تعرضت مصداقيتها لهزات سابقة في ذات المؤتمر الصحفي يصر وزير الداخلية على أن كل السيناريوهات لم تزل مطروحة على ضوء تداعيات حادث الطائرة الروسية وأخذا في الاعتبار كافة السيناريوهات أسباب سقوط الطائرة بما في ذلك تعرضها لحادث ارهابي فقد قامت السلطات المصرية بتعزيز الإجراءات الأمنية في جميع المطارات تعيش الحكومة المصرية فيما يبدو حالة إنكار لم اعترى سمعتها في تأمين المطارات من ضرر دولي يقضى الأمر إذن حين تغيب مصر ولا يستأذن مسؤولوها ولا يتم اطلاعهم على المعلومات التي باتت لدى كل الأطراف إلا الجانب المصري