زيادة المخصصات المالية لأجهزة الاستخبارات البريطانية
اغلاق
خبر عاجل :مجلس الأمن يعتمد بالإجماع قرارا بشأن المساءلة عن جرائم تنظيم الدولة

زيادة المخصصات المالية لأجهزة الاستخبارات البريطانية

17/11/2015
تأتي زيادة المخصصات المالية لأجهزة المخابرات البريطانية لمواجهة ما تعتبره الحكومة البريطانية أخطارا متنامية عبر الإنترنت بينما تجري المملكة المتحدة مراجعة لنفقات الدفاع تحدد أولويات جديدة الأخطار لا يمكن أن تكون إلا أكبر فلو أن إمدادات الكهرباء أو منظومة الرقابة الجوية أو المستشفيات تعرضت لقرصنة إلكترونية ناجحة فإن الأضرار ستكون بشرية واقتصادية لأن تنظيم الدولة لديه جناح الخاص بالعمليات الإلكترونية هذه الزيادة في مخصصات الأجهزة الاستخباراتية البريطانية تتزامن مع زيادة مماثلة في مخصصة القوات الخاصة والارتقاء بأدائها في مواجهة خطر ما يسمى الإرهاب التهديدات الجديدة التي تواجهها البلاد من تنظيم الدولة وأنصاره تقتضي تعاملا مختلفا معها حسب خبراء أمنيين من المهم أن نستثمر في الأمني في مجال الإنترنت لكن من المهم أيضا أن ندعم الشرطة وقوات الأمن الأخرى لأن الإرهابيين ينشطون في ظل غياب أمني ملموس فالامن الافتراضي وحقيقي كلاهما مهم بوتو غير أن معلقين حذروا من أن التركيز فقط على الإجراءات الأمنية قد يهمش قطاعا واسعا من الجالية المسلمة بدلا من كسب تعاونها في مواجهة خطر ما يسمى الإرهاب بالإضافة إلى توسيع صلاحيات الأجهزة الأمنية أول سيكون المسلمون هم المستهدفون وكل شخص يبدو من ملامحه أنه مسلم أو يبدو أن لديه أنشطة وآراء سياسية مثل دعم الفلسطينيين سيصبح مستهدفا ولعل ما يزيد من مشاعر التهميش لدى كثير من المسلمين ماتؤكده دراسات عدة حول تنامي ظاهرة الخوف من الإسلام في بريطانيا وأوروبا عامة ناصر بدري الجزيرة لندن