فالس يحذر من مخاطر وقوع هجمات جديدة في فرنسا
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

فالس يحذر من مخاطر وقوع هجمات جديدة في فرنسا

16/11/2015
شيئا فشيئا بدأت فرنسا تتعافى من الاعتداءات الدامية ففي أجواء من الحزن والحداد والألم الجامعيين وإعلان حالة الطوارئ أستؤنفت الحياة بشكل طبيعي أو هكذا تبدو فقد أعيد فتح المدارس والمؤسسات ولكن أغلب المواقع السياحية التي تشهد عادة إقبالا كبيرا ظلت مغلقة في وجه الجمهور في الأثناء أخذت عملية ملاحقة المشتبه فيهم منعطفا جديدا حيث قامت الأجهزة الأمنية بعمليات مداهمة واعتقالات في عدة مدن فرنسية بعض هذه العمليات على صلة بالهجمات التي وقعت في باريس وبعضها الآخر يدخل في إطار تطبيق حالة الطوارئ حدث ذلك في وقت حذر فيه رئيس الحكومة الفرنسية مواطنيه من إمكانية تعرض فرنسا لهجمات جديدة الحقيقة تفرض علينا أن نقول كما أعلنت ذلك بأننا في حرب ضد الإرهاب الإرهاب ضرب حتى وإن تفادينا عدة عبيدات وقد يضرب مجددا هذه الأيام في قادم الأيام لا أقول هذا لكي اخيف الفرنسيين لكن لكي يدرك كل من خطورة الوضع التحديات الأمنية التي تواجهها فرنسا إستغلتها الأوساط السياسية للضغط على الحكومة كي تغير إجراءاتها الأمنية وذهب البعض إلى المطالبة بتخصيص موازنة حرب للأجهزة الأمنية بالنسبة إلى الخبراء الأمنيين الأمر ليس بهذه السهولة يجب هضم الأزمة الأمنية ومعرفة هل أننا قمنا بما يجب وهل ما قمنا به هو الأفضل مشكلتنا تكمن في ضرورة التوقف عنه حسب الحالة الأمنية وجمع المعلومات والتحرك وأيضا فهم ما يحدث وهذه مسألة صعبة 3 أيام بعد الهجمات على باريس يترقب الفرنسيون اليوم الخطاب الذي سيلقيه الرئيس الفرنسي فرنسوا هولوند أمام مجلسي البرلمان والإجراءات التي سيعلن عنها داخليا وخارجيا لتجنب فرنسا التهديدات والمخاطر الجزيرة باريس