غارات فرنسية على مواقع تنظيم الدولة بالرقة
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

غارات فرنسية على مواقع تنظيم الدولة بالرقة

16/11/2015
لم يتأخر الرد الفرنسي وعلى تنظيم الدولة الإسلامية كثيرا عشر طائرات حربية فرنسية شنت غارات على مواقع في مدينة الرقة السورية التي ينظر إليها كعاصمة للتنظيم عشرون قنبلة قالت وزارة الدفاع الفرنسية إنها ألقيت فوق الرقة لكن التنظيم قال إن الغارات استهدفت مواقع سبق وأن أخليت تماما تطور كان متوقعا في خضم الصدمة التي أحدثتها هجماته باريس وما نجم عنها من ضحايا وخسائر وتداعيات داخل فرنسا وخارجها هل توسيع فرنسا ضرباتها في سوريا ثمة مؤشرات ترجح وذلك لكن ضمن أي سياق واستراتيجية ستتحرك باريس فما تتحالفون جديد قد يرى النور وربما تغييرا جوهريا في استراتيجية التحالف الراهن ربما يتجاوز معدل الضربات الجوية الساري منذ أشهر بسبب اتساع نطاق القلق والشعور الغربي بالتهديد فرنسا لا تستبعد هجمات جديدة تستهدف أراضيها بل إنها لا تستبعد أن يضربها التنظيم مجددا في الأسابيع المقبلة أو في أي وقت آخر كنا نعلم منذ أشهر أن هناك هجمات تدبر وهناك هجمات أخرى لا تزال تدبر ليس فقط في فرنسا ولكن في كل أوروبا نعيش وسنعيش طويلا مع هذه التهديدات الإرهابية وعلينا التحسب وتهيئة أنفسها الهجوم الذي وقع في فرنسا مخطط له من سوريا حقيقة أو تحذير قد لا يرقى للفرنسيين الذين ربما يحتاجون في أيامهم هذه إلى تصريحات وأفعال تطمئنهم والحال نفسه ربما ينطبق على البريطانيين وفقا لمصدر في مكتب رئيس الوزراء ديفد كاميرون الذي قال إن بريطانيا أحبطت هجوما في أراضيها الشهر الماضي ولعل هذا ما دفع كاميرون للقول إن بريطانيا ستوجه ضربات لمواقع في الداخل السوري حديث لا ينفصل من حيث التوقيت عن تداعيات ما جرى في باريس ما بعد هجمات باريس ليس كما قبلها سواء تعلق الأمر بالأعمال العسكرية أو التحوطات الأمنية ليس في الغرب وحسب بل في جميع أنحاء العالم