التطورات الميدانية في تعز
اغلاق

التطورات الميدانية في تعز

16/11/2015
تعز إذا في وسط اليمن تطفو على سطح أبرز تطوراته من حيث ودلالات السيطرة عليها كون هذه محافظة تشكل في الوسط بوابة نحو الجنوب ونحو الغرب ولكن أيضا نحو الشمال وتحديدا العاصمة اليمنية صنعاء الأخبار تشير إلى تقدم قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية وذلك عبر ثلاثة محاور للسيطرة على تعز وهي محور كليش الراهنة في الجنوب الشرقي للمدينة إضافة إلى محور آخر وهو محور التربة الضباب جنوب غربها ومحور الوازعية المخى وهو محور إستراتيجي كانت فيه مواجهتهم في أكثر من مرة بين المقاومة والحوثيين بالنسبة لي المحور الشرقي بالنسبة للمحور الشرقي تشير آخر الأخبار إلى تقدم ميداني أحرزته المقاومة في عدد من المداخل المؤدية إلى المدينة بل إنها تشير إلى احتدام للمواجهات حوالي القصر الجمهوري في مدينة تعز ولكن أيضا في منطقة سعدات جنوبها القصر أما على المحور الغربي في هذا المحور تشير الأخبار إلى تقدم للمقاومة سجل خصوصا في محيط جامعة تعز وحينما نتحدث عن محاولة السيطرة على ذلك فهي أيضا محاولة للسيطرة على التلال المحيطة بالجامعة جنوبا تخوض المقاومة الشعبية والجيش الوطني معارك عنيفة مع الحوثيين ومليشيا صالح وتتقدم في منطقة كاريش الراهدة ولكن أيضا في منطقة الشوريجة وهي مناطق مجاورة لمحافظة لحج المهمة أيضا هذا التقدم ترافق مع غارات نفذتها طائرات التحالف العربي هذه الغارات استهدفت مواقع للحوثيين في أكثر من مكان خصوصا البوابة الغربية لمطار تعز التي استهدفت من هذه الغارات إضافة إلى موقع المكلكل دفاع جوي لمنطقة صالة ومقر الأمن المركزي شرق المدينة إضافة إلى ذلك استهدفت الغارات منطقة الحبيل غرب المدينة في الخضوع وتلة البركان في الضاحية غربها ومنطقة جرجور التابعة لمديرية الشماليتين ومنطقة الربيعي غرب المدينة كما قصفت أيضا طائرته التحالف العربي مناطق وأرتالا للحوثيين في جسر أريد على خط الراهدة الشريجة الراهدة الشريجة على هذا المحور بالإضافة إلى جبل بالراهدة وجبل الهان والتلة السوداء بالضباب إذن نحن مع هذه التطورات أمام سيناريو يشير إلى تطورات لافتة باعتبار تعز مفتاح تحقيق اختراق باتجاه محافظات مجاورة مثل إب والحديدة ووصولا إلى العاصمة اليمنية صنعاء