التحالف والمقاومة يستهدفان الحوثيين بتعز
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

التحالف والمقاومة يستهدفان الحوثيين بتعز

16/11/2015
تتقدم المقاومة الشعبية والجيش الوطني اليمني في عدد من محاور القتال بمحافظة تعز بالجبال الجنوبية لليمن ووصف مراسل الجزيرة هناك المواجهات بأنها الأعنف على الإطلاق التي تشهدها المحافظة الحوثيين وعناصر الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح لمواقع تمركزهم في القطاع الغربي للمدينة حيث كانت الضربة الأقوى ضمن العملية العسكرية الواسعة التي تجري حاليا بإسناد مباشر من طائرات التحالف ويشكل هذا المحور أهمية خاصة باعتباره العمق الاجتماعي الأكبر لمدينة تعز ويعيش في أغلب السكان وبتأمينه تحقق تأمين الطريق الرابط بين ميناء المخا المنفذ البحري للمدينة المعارك الراهنة طريقها في محاور الجامعة والمرور وسط مدينة تعز في اتجاه الالتحام مع عناصر المقاومة والجيش الوطني القادمة من منطقة المقبلة وتلك التي تتقدم في الجبهة الحدودية بين مدينتي المضاد والوازع ية في تعز بينما توفي وطائرات التحالف غاراتها على مراكز التسجيل في عمق الجبال بشرق وشمال المدينة تحرير تعز يبدء بفك الحصار المفروض عليها ولا يتم ذلك إلا بإخراج الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح بمرتكزاته في الجبال حيث يقطعون طرق المدينة ويقصفونها بأسلحتهم المتطورة وذكر أن نقصفهم موجه العمق الأحياء السكنية مستمر رغم مناشدات المدنيين العزل المحاصرين ووجهاء المدينة ويؤدي يوميا لسقوط قتلى وجرحى وتدمير العديد من المساكن والمرافق أعلن المجلس العسكري النفير العام في المحور الغربي الذي جرت السيطرة عليه بغرض مواجهة أي هجمات مضاضة وانتشر أفراد من الجيش الوطني في شوارع المنطقة ويتواصل تنفيذ العملية العسكرية الراهنة أيضا عبر محورين آخرين في الجنوب والشرق مع استراتيجيات قصف طائرات التحالف التي تستهدف مراكز الحوثيين في عمق الجبال فك الحصار عن تعزيز يمثل بداية السيطرة على الجوانب الإنسانية المتدهورة التي تعيشها المدينة وتحرير المحافظة بالكامل يمثل بعدا هاما في كل الحرب الراهنة في اليمن ضد الحوثيين وأنصارهم لخصوصية موقع المحافظة الذي يحقق تأمين مختلف المناطق المستردة من قبضة الحوثيين في الجنوب بالإضافة لتعبيد الطريق أمام المقاومة والجيش الوطني مسانديهم باتجاه الشمال بما فيه العاصمة صنعاء والغرب بما فيه الحديدة الثابت أن معركة التحرير التعزيز بدأت حسب تصريحات القادة الميدانيين رغم الحديث الدائر منذ فترة عن تأخرها وبطء تنفيذها وإمكانات حسمها لكن لا يمكن التكهن به الزمن الذي تستغرقه المعركة وهي مفتوحة على احتمالات كثيرة تقوم على أساس الأهمية الاستراتيجية لمحافظة تعز رقعتها الجغرافية الواسعة