وقفات تضامنية مع ضحايا هجمات باريس
اغلاق

وقفات تضامنية مع ضحايا هجمات باريس

15/11/2015
خلفت هجمات باريس مواقف تضامنية واسعة في مختلف دول العالم حكومات كثيرة دانت الهجمات التي تبناها تنظيم الدولة الإسلامية على باريس المعتاد أن تقف المواقف عند هذا الحد لكن في هذه الهجمات تم تجاوز هذا العرف فقد امتدت الموقف التضامنية الشعبية من الداخل الفرنسي إلى معظم شعوب الدول الأخرى فكانت هناك وقفة استنكار وتضامن مع الضحايا شهدتها ساحات متنوعة في أمريكا وبريطانيا وأستراليا وصولا إلى تايلاند وكوريا الجنوبية وغيرها كثير تجمعات بشرية عفوية مختلفة لم تجد ما تعبر به عن تضامنها غير الشموع والورود وبالأغاني في بعض الأماكن تلك التجمعات خرجت تصريحات متنوعة ورغم اختلاف اللغات حملت معنا واحدا هو رفض العنف إنها رسالة مساندة نوصلها اليوم كما أنها رسالة تضامن ورسالة وحدة أنتم تعرفونه بالطبع أن تفكيرنا حاليا منصب على أسر الضحايا في باريس المظاهرات في دول العالم للتضامن مع فرنسا قد تأخذ بعدا آخر أكثر زخما من خلال الساعات القادمة في الساعات الماضية كشفت السلطات الفرنسية عن هوية الضحايا من جنسيات أجنبية مختلفة وهذا التطور قد يضيف بعدا آخر إذ أصبحت بعض الدول المتضامنه اجتماعية أكثر بعد فقد رعاياها في الهجمات