توقيف الشبكة المسؤولة عن تفجير الضاحية الجنوبية
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

توقيف الشبكة المسؤولة عن تفجير الضاحية الجنوبية

15/11/2015
تسعة أشخاص هم عدد أعضاء الشبكة المرتبطة بتنظيم الدولة الإسلامية الذين أوقفهم فرع المعلومات وهو جهاز استخبارات وزارة الداخلية الشبكة تضم خمسة انتحاريين فجر اثنين نفسيهما في الضاحية الجنوبية معقل حزب الله واثنين آخرين لم يتمكنا من الوصول إلى لبنان بينما اعتقل الخامس في مدينة طرابلس شمال لبنان المفارقة في المعلومات التي كشف عنها الوزير اللبناني هي أن انتحاريا أو أكثر قد هربوا عبر منطقة الهرمل شمال سهل البقاع اللبناني منطقة مجاورة للقصير السورية التي يسيطر عليها حزب الله والقوات النظامية السورية عسكريا وأمنيا معطيات لم تستبعد فرضية استمرار العمليات الانتحارية في لبنان لما بيكون في خمس أشخاص جايين يعملوا عملية واحدة بهذا التسلسل هيدا انفجر اثنين ولباقين ما قدروا وصلوا للمكان أو فشل وصول أو بعد ما وصلوا عمل خطر وينبئ بأن التخطيط مازال موجود وضع الأمني يعني صحيح إنه ممسوك في سهر في عيون سهراني بس هذه الحوادث قد تتكرر وتواجه الأجهزة الأمنية فرضية تمدد العمليات الإرهابية الناجم عن ضلوع حزب الله في المعارك الدائرة في سوريا أكد وزير داخلية لبنان أن هذه المخاطر مسؤولية سياسية في المقام الأول ويقول مسؤولون أمنيون إنهم حققوا إنجازا في كشف الشبكة المسؤولة عن التفجير الانتحاري المزدوج الذي ضرب الضاحية الجنوبية لبيروت لكن الوقائع تشير أيضا إلى أن لبنان عاد إلى واجهة الأحداث المرتبطة بسوريا إيهاب العقدي الجزيرة