المعاناة اليومية لفلسطينيي الخليل
اغلاق

المعاناة اليومية لفلسطينيي الخليل

15/11/2015
شارع ضيق في الخليل يفصل بين المنطقة التي تعرف باسم إتش 1 وهي المنطقة الواقعة تحت السيطرة الفلسطينية والمنطقة المصنفة اتش 2 ويسيطر عليه الاحتلال بين المنطقتين هوة شاسعة تفصل بين حياة تبدو طبيعية وأخرى قاسية تتسم بها حياة نحو 30 ألف فلسطيني يعيش بينهم 500 مستوطن نقف هنا على سطح أحد البيوت الفلسطينية التي تعد نموذجا لما آلت إليه الأمور في هذه المنطقة تحيط البؤر الاستيطانية بهذا البيت من ثلاث جهات وتلك نقطة عسكرية تقع في أسفل البيت في المقابل البؤرة الاستيطانية التي تعرف باسم بيت رومانو وفي أسفلها عدد من المحال التجارية الفلسطينية التي أغلقت أبوابها إلى يسارنا تقع بؤرة استيطانية أخرى تعرف باسم بيت هداسا والتي تلتف لتحيط بهذا المنزل من الجهة المقابلة أيضا في هذا البيت تعيش إحدى العائلات الفلسطينية في حالة ترقب دائم خشية اعتداءات جيرانها المستوطنين الذين يتمتعون بحماية سلاحهم وحماية جيش بأكمله يزداد المستوطنون عدوانية في أحياء أخرى سياج فقط يفصل بين مستوطنة كريات أربع ومنازل بعض العائلات الفلسطينية يعيش المستوطنون هنا فوق كل قانون ويحرم الفلسطينيون من أبسط حقوقهم قادنا أحد السكان الى سطح بيته كان المستوطنون يتربصون بنا كما يتربصون بكل عربي هاجمونا بحجارتهم لا رادعا لهم إلا توسلات جيشهم أن يتوقفوا أفلتنا من حجارة أصابت كامرتنا غادرنا باتجاه بيت الآخر على أطراف المستوطنات فلاحقنا المستوطنون بتهديداتهم الشتم والغلط موجود وكلام بذيء لن أستطيع كانت تلك قنبلة غاز اعتقدنا أنها سقطت بعيدا قبل أن نشاهد غيمة تقترب منا سارع أحد زملائي لانقاض بعض بعض الاطفال أحد الزملاء المصورين لم نبق في المكان أكثر من ساعة واحدة لكنها الحياة المعتادة للفلسطينيين هنا منذ أربعين عاما شيرين أبو عاقلة الجزيرة الخليل