أنشطة ترفيهية لأبناء قتلى الحرب باليمن
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

أنشطة ترفيهية لأبناء قتلى الحرب باليمن

15/11/2015
في هذا المنزل البسيط تعيش عائلتا الشقيقين ناظم وهاني اللذين قتلا في انفجار قذيفة أطلقتها مليشيا الحوثي على المناطق السكنية في مدينة عدن رحل ناظم وهاني وخلفاء وراءهم أطفالا برعاية جديدين يحاولان التماسك رأفة باحفادهم الصغار وفي ظل ضعف إمكانات محدودية الدعم الرسمي لعائلات ضحايا الحرب الأخيرة تحاول بعض المؤسسات الخيرية أن تعيد شيء من الفرح إلى قلوب تلك الأسر أو بغية إعادة البسمة إلى هؤلاء الأطفال كانت هذه الرحلة الترفيهية التي نظمتها هذه المؤسسات بأكثر من 600 طفل تغيير الجانب النفسي الذي عاشوه أثناء الحرب من قصص ودمار وشتات لهؤلاء الأطفال فهذا الجزء البسيط الذي نقدمه لهؤلاء الشهداء المقاومة تحاول هي الأخرى المساهمة في تقديم الرعاية لأبناء ضحايا الحرب فهؤلاء الأطفال ينتظر منهم أن يساهم في بناء من جديد على حد قولهم تتبنى أسر الشهداء سواء كان من خلال رعاية هؤلاء الأطفال في التعليم رعاية في المساكن رعايتهم في إيجاد حلول كثيرة ممكن الأسر هؤلاء الشهداء الذين هم اليوم تيجان هذه المدينة ومع استمرار الأزمات والتحديات الكبيرة التي تواجهها البلاد قد لا يلتفت كثيرون إلى معاناة هؤلاء الأطفال لكن هذه الجولة المتواضعة ربما تنسيم شيئا من أحزانهم تسعى منظمات المجتمع المدني في عدن للتخفيف من آلام أبناء قتلى الحرب الأخيرة من خلال مثل هذه الفعاليات والرحلات الترفيهية إلا أنها لا تزال غير كافية بالنظر إلى ضعف الرعاية الرسمية ياسر حسن الجزيرة عدن