أسر تعاني ظروفا صعبة في مخيم خانكي بالعراق
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

أسر تعاني ظروفا صعبة في مخيم خانكي بالعراق

15/11/2015
يبدو أن نصيب الفتى سلام من السلام ليس كما تمناه أهله عندما أطلق عليه الإسم تيمنا بأن يعيش في سلام يخفي وراء هذه النظرات قصص معاناة كثيرة حيث الحرمان من الدراسة وأصبح مسؤولا عن أسر متعددة أنا مضطر للعمل لخدمة أهلي وعائلتي جل ما أتمناه الآن هو تحرير مفقودين من عائلتي من يد التنظيم حملي ثقيل أنا أعمل يوميا منذ الساعة الرابعة فجرا في سوق الخضار أشتري حليب لرضيعة اخي المفقود سلام الذي انقلبت حياته بين عشية وضحاها إثر دخول مسلحي تنظيم الدولة قريته في سنجار هو واحد من عشرات من الأطفال غدو ضحية لحرب لم يكونوا طرفا فيها لكن ذاكرتهم امتلأت بصور أقسى من أن تتحملها أعمارهم حالات المضادة ضد الإنسانية بشكل عام يصيب الطفل بصفات سلبية صفات المشاكسة صفات الانفلات صفات عدم الاستقرار تقول والدة سلام إن قلبها يحترق تارة على كل ما فقدتهم في هذه الحرب وتارة على طفلها الذي حرم من أبسط الحقوق لا حول لنا ولا قوة بدون رجالنا أبنائي زوجي زوجة أخي جميع أكثر من خمسين شخصا فقط من عائلتنا هذا ظلم كبير هم لم يفرقوا بين الرجال والنساء والأطفال ماذا فعلنا لهم أكثر من عامين مرة على فقدان هؤلاء النساء الرجال هم دون أن يسمع أي خبر عنهم ورغم ذلك لم يفقد الأمل ولا يزالون ينتظرون كل صباح أنباء عنهم يقول سلام إن ظروفه حملته أعباء أكبر من سنه لكنها حتما لم تتمكن من قتل بأحلامه وطموحه المؤجل حتى عودة الأمان والاستقرار لعائلة وأقربائه الجزيرة كل مخيم خانكي دهوك