أسبوع عالمي لريادة الأعمال
اغلاق

أسبوع عالمي لريادة الأعمال

15/11/2015
تحفيز الابتكار والريادة عند الشباب من أجل تنفيذ مشاريع استثمارية هو الرافعة التي يمكن أن تعزز التنمية الاقتصادية وتوجد فرص العمل في العالم العربي لكن هذا دونه تحديات كثيرة أبرزها مسألة التمويل إذ تشير الإحصاءات إلى أن القروض المقدمة للمشاريع الصغيرة والمتوسطة لا تتجاوز ثمانية في المائة فقط من مجموع القروض المقدمة من القطاع المصرفي العربي المشاريع الصغيرة والمتوسطة في دولة قطر دول مجلس التعاون العالم العربي بشكل شامل تواجه إشكاليات الوصول التمويل وهذه إشكالية فعلا موجودة وهنالك أكثر من حل تلك الإشكالية منها الضمانات الجزئية وبرامج ضمانات الجزية كذلك هنالك مجال عن طريق الدخول في الاستثمار المباشر مع رواد الأعمال القطرين لتقليل مخاطر عليهم فقد شهدت ريادة الأعمال في الآونة الأخيرة تغييرات جذرية تمحورت معظمها في مشاريع ناشئة يستخدم أغلبها الإنترنت والتجارة الإلكترونية التي وصل حجمها في العالم العربي إلى تسعة مليارات دولار مع توقعات بأن يرتفع هذا الرقم العام الحالي إلى خمسة عشر مليارا بالنسبة للأعمال الرقمية الإيجابيات فيها أن ما تكلف الكثير من المصادر فعادة الشغل على الانترنت الصعوبة في الأمر أن في بعض الناس ما يفهمون يشفون الشي موقع شنو الفايدة الاستثمار في موقع الهدف منه الهدف الرئيسي منه هو أن الدعم يكون الفريق العامل الموقع في مشكلة بتواجه كل رواد الأعمال أو المبتدئين في المنطقة بشكل عام وفي دولة قطر بشكل خاص واللي هي غلاء التكلفة التأسيس أو البدايات يعني عم يتكلم عن ايجارات غاليه جدا عم نتكلم عن معدات غاليه جدا وبالتوازي مع اندفاع الشباب إلى إنشاء شركاتهم الخاصة مازال كثير من القوانين الحكومية في المنطقة العربية قاصرا عن استيعاب المبادرات الاستثمارية فضلا عن تحفيزها ودعمها أصبحت المشاريع الصغيرة والمتوسطة أحد أهم آليات دعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية والحد من البطالة خاصة لدى الشباب في العالم العربي الذي تجاوزت نسبة العاطلين بينهم خمسة وعشرين في المائة مقابل متوسط عالمي يصل إلى إثني عشر في المائة خالد الأيوبي الجزيرة الدوحة