هجمات باريس.. فشل أمني أم اختراق؟
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

هجمات باريس.. فشل أمني أم اختراق؟

14/11/2015
نهر باريس الحزينة والجريحة والمصدومة بعد ليلة كانت فيها مدينة الأنوار غارقة في الدماء قتلى وجرح تراجيديا ستة هجمات متزامنة اعتداءات هي الآعنف في أوروبا منذ هجمات قطارات إسبانيا في 2004 لن تنسى فرنسا هذه الجمعة حتما سيكون ما بعدها مختلفة تماما فقاعة بثقله تحول العرض الموسيقي لفرقة روك من كاليفورنيا إلى مجزرة قتل فيها أكثر من 80 والعدد مرشح للارتفاع بوجوه مكشوفة أطلق مسلحون نيران رشاشاتهم على الجمهور تدخلت الشرطة وفجر المسلحون أحزمتهم الناسفة استهدف مسلحون آخرون مقاهي ومطاعم على الرصيف في اربع شوارع باريسية زمنيا بدء الهجوم الأول دوت ثلاثة انفجارات خارج ملعب فرنسا كان الرئيس الفرنسي ضمن جمهور غفير لحضور مباراة ودية بين الفريقين الفرنسي والألماني إستنادا للسلطات الأمنية تفادت فرنسا الأسوأ في هذا الهجوم قتل ثمانية مسلحين بينهم سبعة بتفجير أحزمتهم الناسفة وتتضارب الأنباء بشأن آخرين بعد أقل من أربع وعشرين ساعة وكما كان مرشحا تبنى تنظيم الدولة الإسلامية الهجمات ورد في البيان أن ما حدث هو رد على ضربات التحالف الدولي للمسلمين في أرض الخلافة على حد وصفه استنادا لشهادات ناجين أحد المسلحين وهو يكبر وبينما صرخة آخرون قائلا إن هذا رد على ما يحدث في سوريا تم تحديث عن وجود رابط بين اعتقال مشتبه به في ألمانيا قبل أيام وهجمات باريس الأخيرة فرنسا ومنذ ليلة الجمعة الثانية في حالة الطوارئ أعلنها الرئيس فرنسوا هولاند ما حدث أمس في باريس وفي ساندوني بالقرب من ملعب فرنسا هو من أعمال الحرب وفي مواجهة الحرب ينبغي على البلد اتخاذ الإجراءات المناسبة كان البلد في حالة تأهب قصوى منذ أحداث شارلي إيبدو والمتجر اليهودي في يناير الماضي كيف استطاع المهاجمون تنفيذ عملياتهم في ليلة واحدة وبهذه الدقة أين يكمن الخلل هل ثم فشل أمنية أم اختراق أن سوء تقدير لتهديدات التنظيمات المتشددة من الإجراءات المعلنة أخيرا النشوء آلاف من الشرطة في باريس وتشديد التفتيش على الحدود كانت فرنسا بدأت قبل فترة تعزيز إجراءاتها الأمنية استعدادا لاستضافة قمة المناخ نهاية الشهر الجاري قد لا يسلم اولاند من انتقادات خصومه قبيل الانتخابات الإقليمية المقررة في غضون أقل من شهر الملف الأمني سيكون نقطة ضعفه وقد تسلم الجالية المسلمة من أعمال انتقامية أو إجراءات تعسفية في إطار حالة الطوارئ التي تجيز تفتيش البيوت والاعتقالات فرنسا أمام امتحان صعب بشأن وحدتها وتماسك مجتمعها المتعدد الأديان والأعراق سيعود الجدل بشأن مسألة الاندماج وفشله البلد في حداد لثلاثة أيام سيتحدث الرئيس أولاند إلى البرلمان يوم الإثنين بعد دعوته إلى اجتماع طارئ ومن الآن فرنسا بعد الهجمات السابقة لن تعود كما كانت وستبقى بعض شوارع باريس مرتبطة ربما إلى الأبد بهجمات دامية ومرعبة