خلافات عميقة تحيط بمحادثات فيينا حول سوريا
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

خلافات عميقة تحيط بمحادثات فيينا حول سوريا

14/11/2015
استبقت مجموعة البارزة التي تضم دول أوروبية وعربية فضلا عن الولايات المتحدة وتركيا الاجتماع الرئيس لمحادثات الأزمة السورية باجتماع تنسيقي لتحديد ما وصلت هذه الجولة والخروج منها بحد أدنى من التوافق أحداث باريس الدامية ألقت بظلالها على الجولة الجديدة واضحت المواقف متوارية وتنبأ بخفض سقف التوقعات بحدوث اختراقات مهمة لقد جئت إلى هنا باسم رئيس الجمهورية فنظرا للظروف التي نعيشها تحتم علينا أكثر من أي وقت مضى وتنسيق الجهود الدولية لمحاربة الإرهاب خالد العطية وزير الخارجية القطري وعادل الجبير وزير الخارجية السعودي وفريد سيدير لأوغلو وزير الخارجية التركي عقد اجتماعا ضم ممثلي الائتلاف السوري المعارض الذي شارك بصفة غير رسمية ولم توجه إليه الدعوة بيد أن غياب مندوبين عن الفصائل بسبب عدم حصولهم على تأشيرات أسهم في تراجع الآمال في تمثيل حقيقي في الجولات القادمة في حين أكدت المعارضة على مطلبها برحيل الأسد كأولوية قصوى أن يجب أن لا نضخم من محادثات فيينا الأصل في المسار حل المسألة حل القضية السورية المسار السياسي هو مسار جنيف إذا كان هناك محادثات في فيينا يجب أن تقودنا مرة أخرى إلى حيث انتهت جنيف الاجتماع الموسع الذي يضم نحو 20 دولة استهل مباحثاته بتصريحات وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الذي حاول من خلالها إعادة إحياء مبادرة موسكو التي ترى أولوية مكافحة الإرهاب قبل بحث في وضع الأسد بالقول إنه لا مبرر لأن تتخذ القوى الدولية خطوات أكبر بكثير لقتال الجماعات المتطرفة كلمة لافروف وجدت صداها أيضا في وقفة احتجاجية لسوري فيينا أمام مقر المفاوضات متهمة روسيا بقتل السوريين لم تكن جولة مفاوضات بين بشأن الأزمة السورية بحاجة إلى مزيد من تراجع الآمال للتوصل إلى اتفاق لتضاف إليها احداث باريس الدامية وفشل الاطراف في التوصل إلى اختراق في مسائل عدة كتمثيل المعارضة وتحديد الجماعات المتطرفة وغير ذلك من المسائل