بريطانيا تبقي التأهب الأمني عند مستوى "خطير"
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

بريطانيا تبقي التأهب الأمني عند مستوى "خطير"

14/11/2015
هجمات باريس تردد صداها في بريطانيا فسارع رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون إلى عقد اجتماع للجنة الطوارئ الحكومية ضم وزراء ومندوبين عن الوكالات الأمنية والاستخباراتية لحماية لندن من هجمات مماثلة علينا الاعتراف بأنه مهما كنا أقوياء ومهما كنا مستعدين فإننا في المملكة المتحدة نواجه نفس الخطر لذا سنواصل حث الافراد على توخي اليقظة وسنقوم بما في وسعنا لدعم الشرطة ووكالات الاستخبارات بالموارد والقدرات التي تحتاجها وتؤكد الحكومة البريطانية على أن أجهزة الأمن متأهبة لصد أي هجوم حالة التأهب المستمرة تجلت في مطار غاتويك جنوبي لندن الذي أخلته الشرطة واعتقلت مواطن فرنسيا للاشتباه في أنه حاول التخلص من سلاح ناري في المحطة الشمالية للمطار أبقينا مستوى التأهب عند درجة خطير وهو ما يعني هجوما محتملا وكنا قد قمنا بتدريبات ضخمة في الصيف للتصدي لأي هجوم مشابه لهجوم باريس واعدنا النظر في الأسلحة الأوتوماتيكية واختبرنا قدرتنا على الرد ورغم طمأنة الشرطة للمواطنين بأنها ستعيد النظر في طريقة معالجتها لأي هجوم بأسلحة نارية ووضع مزيد من الحراس في العاصمة لا يستبعد بعضهم تكرر سيناريو باريس في لندن أظن أنه سيقع الهجوم في أي وقت فعلى أي حال لندن معرضة للخطر يمكن أن يكون الخطر في شكل قنبلة مخفية في مكان ما وهذا أمر مخيف تتعهد الحكومة البريطانية بمضاعفة جهودها لاجتثاث ما تسميها الإيديولوجية المتطرفة السامة والتي تعتقد أنها كانت وراء هجوم باريس فهل يعني هذا المساس بالحريات المدنية مقابل توفير الأمن مينة حربلو الجزيرة لندن