الحرب اليمنية بين التصعيد والحوار
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

الحرب اليمنية بين التصعيد والحوار

13/11/2015
بين تصعيد الاقتتال والخطوات البطيئة لجمع الفرقاء على مائدة الحوار في جنيف وجهة تدور في أكثر من جبهة مشتعلة وسط استمرار قصف طيران التحالف العربي على مواقع تابعة مليشيا الحوثي والرئيس المخلوع صالح تبقى معركة تعز المحاصرة وثالث أكبر يهود اليمن الأشد ضراوة وفق آخر الأخبار سقط قتلى وجرحى من الحوثيين وقوات صالح في كمينين بالمحافظة كما تمكنت المقاومة من منع تقدم الخصم من غرب تعز غير ان نيران الاشتباكات في تلة سعيد لن تخمد حتى هذه اللحظة يتهم أنصار الرئيس هادي مليشيا الحوثي بزرع الألغام في المناطق التي تحاول المقاومة الوصول إليها الوضع ليس اهدئ في الضالع نجحت المقاومة حتى الآن في إفشال جميع محاولات الميليشيا للتقدم نحو مريس بدأت تلك المحاولة بعد سيطرة الحوثيين على دمت الواقعة بين اب والضالع وقد قصف طيران التحالف تعزيزات عسكرية للحوثيين في جنوبي دمت ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى تستمر المواجهة في بيحان تكمن أهمية هذه المنطقة في أنها تقع في الحدود بين مأرب وشبوة وفي مكيراس تطالب المقاومة بالمزيد من الدعم العسكري قبل فوات الأوان تقع المديرية بين أبين والبيضاء تدور المعارك في هذه المناطق الحدودية ضمن استراتيجية متبعة من قبل الحوثيين وقوات صالح منذ أيام الهدف منها قطع الأوصال بين المحافظة التي استطاعت المقاومة استعادة السيطرة عليها خلال شهور الحرب السبعة يتزامن كل ذلك مع جهود المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد من أجل عقد جولة ثانية من المفاوضات في جنيف أرجئ الموعد أكثر من مرة ما يؤشر إلى صعوبة إقناع أطراف الصراع بخطة متوافق عليها العودة إلى جنيف بالنسبة للحكومة تكون على أساس القرار الأمم ألفين ومائتين وستة عشر فيما يصر الحوثيون على النقاط السبع التي نوقشت مع ولد الشيخ سلطنة عمان أبرز في النقاط السبع عدم التعامل مع الرئيس عبد ربه منصور هادي بين معارك الطريق إلى صنعاء والمعركة الدبلوماسية لتمهيد الطريق إلى جنات يبدو استمرار حرب اليمن لأيام ولشهور أخر هو الشيء الوحيد الذي لا تختلف عليه أطراف الصراع