الأثر العسكري والسياسي لسقوط سنجار
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

الأثر العسكري والسياسي لسقوط سنجار

13/11/2015
يتقدم مسلح البشمرغة في سنجار ذاك ما توضحه الصور فقد حاصروا المدينة وأوسعها قصفا قبل أن يدخلوا فجرا لكن الصورة نفسها لا تفصح عن أي شيء له علاقة بمسلحي تنظيم الدولة الإسلامية كأنهم أشباح أو كأن البشمرجة دخل المدينة بعد أن أخليت يقول الساسة في كردستان العراق إن مسلحي التنظيم تعرض للهزيمة وإنهم فروا لكن محللين أميركيين يميلون إلى خلاف ذلك فدخول المدينة لا يعني عمليا وتلقائيا السيطرة عليها يعطفون على هذا ما توصف بالإستراتيجية العسكرية لتنظيم الدولة وتلك تقوم على الكر والفر والأهم على المباغتة لذلك يحذر هؤلاء من التسرع في إعلان الأكراد سيطرتهم على المدينة ذلك في رأيهم يحتاج إلى نحو يومين وربما 4 إضافة إلى عمليات تمشيط قد تستغرق أسبوعا أيا يكن الأمر فإن البشمرجة أصبحوا في المدينة وثمة فضمن هنا يعود إلى القوات الأمريكية التي أمنت لهم غطاء جويا ودعما لوجستيا لا يخفى وللأمريكيين فيما يذهبون أسباب أهمها قطع التواصل الجغرافي الذي كان يتمتع به مسلحو تنظيم الدولة فمن خلال سنجار التي تتوسط الموصل في العراق والرقة في الجوار السوري كان مسلحو التنظيم يتمتعون بميزة نسبية بالغة الأهمية ينقلون الإمدادات والرجال عبر منطقة شاسعة المساحة وهو ما منحهم جاذبية استثنائية بحمولات أيديولوجية لدى مناصريها في مقابل هذه الجغرافيا بأثقالها الأيديولوجية إذا صح الوصف يقدم البرزاني جغرافيا مضادة لكن قومية هذه المرة ويسعى لتحسين شروط الأكراد فيها فقد رفض الرجل ابتداء أن أية مشاركة للقوات الحكومية العراقية في حملته على سنجار لقد عزل العبادي وقضم من حصته المحلية كقائد للحملة على التنظيم وفعلا لاحقا ما هو أخطر فالرجل وفقا لما يتردد يسعى الاقتطاع سنجار نفسها وإلحاقها بإقليم كردستان وتلك فرصة سنحت وحظيت بدعم أمريكيا لافت حدث هذا ويحدث وسط نشاط مفاجئ مدبرة فيما تسمى استراتيجية أوباما لمحاربة تنظيم الدولة وتلك تذكر بالتجربة الأميركية في سوريا حيث التركيز على المناطق الكردية كما في عين العرب كوباني كما تؤشر إلى خطة عسكرية تتداولها واشنطن في العراق وسوريا معا بحثا عن انتصار ولو كان صغيرا وربما لتذكير موسكو بأنها تمتلئ بنغيرها أما الحاضر الغائب فهو التنظيم نفسه ما زال قويا في الأنبار متجذرا في الموصل ويتمدد في سواها ودحره يتطلب ما هو أكبر من سيناريو سنجار الذي تكشف عن معركة سهلة ربما لكنها تخفي صراعا كبيرا في المنطقة يفيض على مساحة المدينة وربما يغرقها