قمة أوروبية أفريقية بمالطا لبحث أزمة اللاجئين
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

قمة أوروبية أفريقية بمالطا لبحث أزمة اللاجئين

12/11/2015
هذه المشاهد التي تريد أوروبا أن تختفي موجات من المهاجرين غير النظاميين وهم يتدفقون على سواحل الدول الأوروبية المطلة على الضفة الجنوبية من البحر المتوسط فخلال الأشهر الماضية وصل ما لا يقل عن مائة وأربعين ألف مهاجر إلى سواحل أوروبا هربا من القمع ومن الفقر أغلب هؤلاء هاجروا من إرتيريا والصومال ودول ساحل أفريقيا الغربي ونيجيريا ولمعالجة الأسباب العميقة التي تدفع الأفارقة إلى مغادرة أوطانهم دعا الاتحاد الأوروبي إلى عقد قمة مع قادة الدول مصدر المهاجرين ودول عبورهم قمة عرض خلالها الاتحاد الأوروبي خطة تتضمن مسألة مثيرة للجدل وهي قبول الدول الإفريقية بعودة مواطنيها من المهاجرين غير النظاميين مقابل وعد أوروبي بزيادة الاستثمار في إفريقيا لتوفير فرص عمل للشبان الأفارقة إعادة المهاجرين غير القانونيين لا تزال محل نقاش ونحن منفتحون لمناقشة كل شيء ولكن حسب الشروط التي ستحدد لذلك كما أننا نسعى لبحث مشكلة الهجرة قانونيا حيث نريد من المسؤولين الأوروبيين ألا يتجاهلونها تحاد الأوروبي يعيد بفتح طرق الهجرة بشكل نظامي إلى دوله لكن لبعض الفئات مثل الطلبة والعمال المؤهلين ويعد بمساعدة الدول الإفريقية التي تستقبل لاجئين في المقابل تطالب الدول الأوروبية الدول الإفريقية بالمشاركة جديا في مكافحة شبكات تهريب المهاجرين علينا التصدي للهجرة غير النظامية وشبكات تهريب المهاجرين في آن واحد وعلينا إحراز تقدم في السياسات اعادة المهاجرين غير النظاميين إلى بلدانهم وعلينا أن نقدم مزيدا من المساعدات للدول الإفريقية ومن المقرر أن تخصص دول الاتحاد صندوقا لتمويل مشاريع في إفريقيا من سيقنع الأفارقة العازمين على الهجرة بالتراجع عن عبور البحر الأبيض المتوسط إذا لم تكن المساعدات التي وعدت الدول الأوروبية إفريقيا بها ولا تزال قد غيرت في حياة آلاف منهم نور الدين بوزيان الجزيرة