المنشطات تهدد بحرمان روسيا من منافسات ألعاب القوى
اغلاق

المنشطات تهدد بحرمان روسيا من منافسات ألعاب القوى

11/11/2015
قبل نحو عام كشف برنامج إستقصائي عرضه التلفزيون الألماني دأب رياضيين روس على تناول منشطات بشكل واسع خلال الألعاب الأولمبية الدولية وجاء في البرنامج أن رئيس الاتحاد الدولي السابق لألعاب القوى الأمين دياك حصلا على رشى مقابل غض الطرف عن مشاركة رياضيين روس يشتبه في تعاطيه منشطات في أولمبياد لندن وهو ما دفع الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات إلى إجراء تحقيق مستقل في هذا الشأن ببساطة الأمر لا يتعلق بروسيا أو ألعاب القوى وحدها وما أعنيه هو أن مشكلة تعاطي المنشطات موجودة في الكثير من الرياضات والكثير من الدول ولكن ما أريد توضيحه هنا هو أن مهمتنا التي كلفنا بها مقتصرة على ألعاب القوى في روسيا وقد اتهمت أوساط الرياضية البريطانية الفيدرالية الروسية بتلطخ سمعة روبيار لندن وطالبت بإنزال أشد العقوبات بها وبي رياضييها أرى أنه يجب تعليق عضوية الفدرالية الروسية لألعاب القوى حتى تبرهن على أنها قادرة على ترتيب أمورها الرياضة في حاجة إلى قيادات ذات كفاءة لكن هناك تساؤلات تثار حول مدى معرفة الورد سباستيان بما تردد عن فضائح مالية تتعلق بالرئيس السابق للاتحاد الدولي لألعاب القوى وتأخره شخصيا في إثارة الموضوع علما بأن سيباستيان كان نفسه مشرفا على أولمبياد لندن أكثر من ثلاث سنوات مضت على أولمبياد لندن لكن البريطانيين لا يزالون يرون أنه لا ينبغي التسامح حيال من ساهم تلطيخ سمعة مؤسساتهم الرياضية خصوصا وأن الأمر يتعلق بروسيا التي ينظرون إليها بعين الشك والريبة العياشي جابو الجزيرة