استعادة قطع أثرية فلسطينية نهبتها إسرائيل
اغلاق

استعادة قطع أثرية فلسطينية نهبتها إسرائيل

11/11/2015
من أرض فلسطين فنيويورك ثم بيروت رحلة طويلة تلك التي قطعتها هذه القطع الأثرية التسعة والثلاثون استولى عليها موشيه ديان بعيد احتلال فلسطين وأهداها على مراحل إلى أصدقائه الداعمين للصهيونية في أمريكا كما لو أنها كانت ملكا له دون عليها إهداءاته هنا لهلن وبول مع محبته وهنا قطعة من يهودا بحسب تسميته وتلك خط عليها علامات التعجب لأنها تعود إلى أربعة آلاف عام قبل الميلاد بعد مرور حوالي ستين سنة أحفاد هؤلاء الأولاد المؤيدين لإسرائيل لم تعد تعنيهم كثيرا فباعوها بالمزاد العلني في نيويورك استوجب إخراج هذه القطع من الولايات المتحدة فرض ستار من السرية خوفا من استثارته مؤسسات يهودية نافذة في أمريكا وقد افتتح لها معرض مؤقت في بيروت هناك قيمة تاريخية وأثرية كبيرة لهذه المواد الأثرية كونها تمثل آثار فلسطينية مستردة في ظروف صعبة تمثل شكلا من أشكال لاسترداد الحقوق يعود عمر هذه الآثار إلى الفترة الممتدة من بداية الألف الثالث قبل الميلاد وحتى الفترة الرومانية وإضافة إلى أهميتها التاريخية تكتسب رمزية معنوية في إمكانية أن تشكل طريقة استعادتها مثالا لاستعادة الآلاف من قطع الآثار التي سرقها الاحتلال خلافا للقانون الدولي تعتبر استعادة هذه الآثار الفلسطينية المسلوبة جانبا ثقافيا من جوانب مقاومة الاحتلال على ما يقول القائمون على هذا الجهد متعهدين بإعادة هذه القطع الأثرية إلى موطنها الأصلي فلسطين في أقرب وقت السي أبي عاصي الجزيرة بيروت