معاناة مسلمي الروهينغا
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

معاناة مسلمي الروهينغا

10/11/2015
إلى مخيمات الروهينغا نتجه نحن هنا في منطقة عسكرية بمدينة سيتوي عاصمة ولاية راخين مخيمات المسلمين من أقلية الروهينغيا محاطة بالأسوار وهي تحت أعين السلطات ومن يحاول الخروج مصيره الاعتقال أو ربما القتل دخلنا إلى المخيم فبدأت ملامح الالم ترتسم وجوه عابسة وقلوب يائسة الوضع هنا صعب تم وضعنا في أكواخ صغيرة ولا نستطيع الخروج من المخيم لا يمكننا العلاج والأكل لا يشبعنا في كل زاوية من هذا المخيم هناك مأساة فهذه امرأة تعتصر ألما لإصابتها بمرض خطير في المعدة ولم تتلقى أي علاج حتى الآن أختي مريضة جدا لا تستطيع الأكل ولا نستطيع علاجها ووضعها يتدهور حاولنا أخذها إلى المستشفى لكننا لم نستطيع الخروج من المخيم هذا مسن أنهكه المرض ولم يجد طبيب وهذه الطفلة تنام عارية على الأرض فهنا الأطفال لا يحظون بأي عناية ولا يستفيدون من التعليم في المدارس ماعدا قراءة القرآن في الشارع وفي أحسن الأحوال في كتاتيب متواضعة رفع الأذان في المخيم صلاة وخشوع ودعاء فلا يعلق هؤلاء الأمل إلا على الله وحده دون سواه هنا يعولون على أنفسهم في كل شيء فوق الخشب ينام أحدهم وهكذا يستحم اخر حماماتهم وهنا تبقى فضلاتهم بالرغم من أن الحياة هنا كئيبة وتعيسة وتكاد تكون أقرب منها إلى الموت إلا أن أغلب الذين تحدثنا إليهم وقابلناهم يرفضون مغادرة ولاية أراكان يقولون هي بلادنا هي أرضنا وأرض أجداده لا اريد المغادرة فهذه بلادي نريد حرية فقط نريد الاعتراف هناك عرقية من عرقيات ميانمار ونريد أن يهتم المجتمع الدولي بنا حان موعد رحيلنا من المخيم ولأسباب أمنية غادرنا وقت الغروب هنا عندما يغيب نور الشمس يسود الظلام وسيلة عولمي من داخل مخيم الروهينغيا راخين في ميانمار