مخاوف في روسيا من أعمال انتقامية ضدها
اغلاق

مخاوف في روسيا من أعمال انتقامية ضدها

10/11/2015
من جديد يقد خطر الإرهاب مضاجع الروس بعد تزايد الاحتمالات التي ترجح تحطم الطائرة الروسية فوق سيناء بفعل تفجير إعلان تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن الحادث انتقاما للضربات الجوية الروسية في سوريا أثار سجالا في الأوساط السياسية والإعلامية الروسية حول احتمال استهداف المصالح الحيوية الروسية داخل البلاد وخارجها في منطق الحرب عندما تهاجم فعليك أن تتوقع الرد عندما بدأنا الحرب كان علينا أن نعي أننا سنكون مستهدفين أنا متفاجئ بأن ما حدث في مصر للطائرة جاء متأخرا تسعى روسيا للتقليل من شأن التهديد بالانتقام منها وذلك بطمأنة المواطنين الروس إلى استعداد الأجهزة الأمنية للتصدي لأية محاولات من هذا النوع إلا أن حادث تحطم الطائرة الروسية خلط حسابات الكرملين الساعي إلى تجنب أية خسائر في حملة سوريا يمكن أن تثير سخط عامة الناس تشير استطلاعات الرأي إلى ازدياد مخاوف الروس من عمليات انتقامية بسبب التدخل العسكري في سوريا سيما وأن ذاكرة المواطن الروسي مثقلة بتجارب مريرة يرى كثيرون أن تشديد الإجراءات الأمنية لا يمكن أن يجنب أي بلد عمليات إرهابية في بينما يخشى آخرون أن تتحول فزاعة الإرهاب إلى أداة لتنفيذ سياسات داخلية وخارجية لا تلقى تأييدا من الشعب الرأي العام الروسي تحت رقابة كبيرة من الكرملين لدرجة أننا تغييره لا يمكن أن يؤثر على قرارات السلطة الناس خائفون ولا يخرجون للاحتجاج وكانت روسيا قد شهدت على مدى العقدين الأخيرين تفجيرات كثيرة استهدفت وسائط النقل ومنشآت مدنية مختلفة سقط فيها مئات قتلى وجرحى وارتبط آخرها بالجماعة التي تعرف باسم إمارة شمال القوقاز والتي أعلنت ولاءها لتنظيم الدولة الإسلامية زاور شوج الجزيرة موسكو