أوروبا تواجه تحدي التعرف على هويات اللاجئين الغرقى
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

أوروبا تواجه تحدي التعرف على هويات اللاجئين الغرقى

10/11/2015
هذا المختبر المؤقت في صقلية يواجه واحدا من أكبر التحديات في الطب الشرعي أطباء التشريح هؤلاء عليهم التعرف على هويات الضحايا القارب الذي غرق في المتوسط في إبريل الماضي وعلى متنه نحو 800 لاجئ يقبع القارب الآن على عمق 400 متر في قاع البحر ومعظم الجثث لم تستخرج بعد فيكم تعد هذه الكارثة من أكبر الكوارث في تاريخ الطب الشرعي لأن الجثث لا تتركز في مكان واحد والضحايا قدم في أوقات مختلفة ومن عدة دول يشرح المختبر عشرين جثة في اليوم ويجمع وأفراد الشرطة المتعلقات الشخصية للضحايا بهدف التعرف على هوياتهم ويبحث أطباء التشريح عن الوشوم والندوب والعلامات المميزة أفراد فريق البحث الجنائي يصورون الملامح البدنية مثل تجويف الأسنان وشحمة الأذن والندوب أو أي أعضاء صناعية ثم تجمع هذه الأدلة لتعرض بعد ذلك على الأقارب الهدف من تجميع هذه الأدلة وتصنيفها مع عينات من الحمض النووي في قاعدة بيانات أوروبية مشتركة وبهذه الطريقة تعرف فريق أطباء التشريح على هوية ثماني وعشرين جثة غير أن هذه المهمة صعبة لأنه لا توجد قوائم المسافرين يوفرها المهربون من المهم أن نقوم بكل ما في وسعنا ليتمكن من التعرف على أسماء هؤلاء الأشخاص أو على أسماء عائلاتهم هذه بادرة تدل على احترام كرامة الإنسان وحقوقه مزيد من الجثث تقذفها الأمواج على الشواطئ الأوروبية وعدد الوفيات تزايد أثناء عبور المتوسط ووصل إلى ثلاثة آلاف وخمسمائة هذا العام والحاجة ماسة للمساعدة العاجلة ليس فقط برعاية الأحياء بل للاهتمام بالأموات أيضا