أكثر من عقد على رحيل عرفات ومازال موته غامضا
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

أكثر من عقد على رحيل عرفات ومازال موته غامضا

10/11/2015
رحل ياسر عرفات عام 2004 ومنذ إذ جرت تحقيقات محلية ودولية كثيرة بالكشف عن ملابسات وفاته وفيما إذا اغتيل بفعل فاعل أم توفي بشكل طبيعي قبل رحيله تعرض الزعيم الفلسطيني لاغتيال سياسي شوه سيرته أظهره عقبة أمام ما كان يعرف بعملية السلام مع إسرائيل اهتم المروجون وفي مقدمتهم الإسرائيليون وأوساط أمريكية بالقول إن غيابه سيذلل العقبة الكأداء وسيطلق العنان للعملية نحو السلام المنشود بين الفلسطينيين والإسرائيليين أحد عشر عاما نقضت وضرب الشلل العملية السياسية وأصبح سلامها المنشود بعيد المنال أكثر من أي وقت مضى وعلى الرغم من المرونة التي أظهرتها قيادة ما بعد عرفات زادت إسرائيل مدعومة بالراع الأمريكي من وضع العراقيل أمام العملية مستعصية أصلا ضاعفت الاستيطان والبطش وضيقت الخناق على الفلسطينيين وزادت قيادة وتطرفا على تطرف ثلاثة حروب شنتها على غزة والتغول مستوطنوها فقتلوا وخرب وأحرق فلسطينيين ومقدساتهم ودمروا مزروعاتهم واستولوا على أراضيهم وعاثوا في الأرض المحتلة فسادا وقضت حكومات إسرائيل التي تنافست في التطرف على حل الدولتين وأرست في المقابل دعائم استدامة الوضع القائم على تخليد الاحتلال وسلب الأرض والحقوق وهو نهج دأبت عليه منذ أن اغتال ناشط يميني رئيس الوزراء رابين بسعيه للسلام مع الفلسطينيين قبل عقدين من الزمان وليد العمري الجزيرة رام الله