نقل 163 من جثامين ضحايا الطائرة الروسية للقاهرة
اغلاق

نقل 163 من جثامين ضحايا الطائرة الروسية للقاهرة

01/11/2015
ما تزال السلطات المصرية تنقل جثامين ضحايا حادث سقوط الطائرة المدنية الروسية في وسط سيناء بمصر البالغ عددهم 224 راكبا فريق من النيابة العامة انتقل إلى مشرحة زنهم بالقاهرة وتبين من الفحص الأول أن معظم الجثث اختفت معالمها من آثار الحريق ويصعب معرفتها ما دفع النيابة إلى اتخاذ قرار بإجراء فحص الحمض النووي لجميع الجثث لسهولة التوصل الى هوياتهم يتزامن ذلك مع إعلان القاهرة استعداد المحققين المصريين وروس بفحص محتويات الصندوقين الأسودين عثر عليهما في محيط موقع سقوط الطائرة المنكوبة وسيجرى الفحص في مقر وزارة الطيران المدني بالقاهرة وكان فريق روسي للبحث والإنقاذ انتقل مع نظيره المصري إلى موقع الحادث لاستكمال أعمال البحث وبدء التحقيقات حول ملابساته وقبيل فحص الصندوقين استمرت حالة التشكيك المصرية والروسية في أن يكون وراء تحطم تلك الطائرة عمل إرهابي أو أنشطة غير عادية وتستمر وحالة الغموض التي تلف الحادث ما يفتح باب واسعا أمام الفرضيات بين أسباب السقوط نتيجة أخطاء فنية أو إسقاط متعمد خصوصا مع تبني تنظيم الدولة الإسلامية للحادث كما يأتي القرار الاحترازي لبعض شركات الطيران في أوروبا تغيير مسار رحلاتها العابرة فوق شبه جزيرة سيناء ليضفي على المشهد مزيدا من الغموض والشكوك ويمثل سقوط هذه الطائرة وفقا لاقتصاديين المسمار الأخير في نعش السياحة المصرية المنهكة أصلا منذ الانقلاب قبل عامين وفي موسكو نكست الأعلام فوق المباني الحكومية واكتسى بعضها بالسواد كما أقيم قداس في عدد من الكنائس على أرواح الضحايا