دعوة تونسية لتسهيل تصدير الحليب لإنقاذ الإنتاج
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

دعوة تونسية لتسهيل تصدير الحليب لإنقاذ الإنتاج

01/11/2015
كغيره من منتجي الألبان في تونس يتابع نعمان تطورات أزمة إنتاج الحليب فهي بالنسبة له أزمة انقلبت الموازين إذ لا تتعلق بنقص في الإنتاج بلغ فائض قياسي في المخزون بلغ أكثر من سبعة وستين مليون لتر حليب هذا العام أزمة خلفت مشكلات عديدة وحدات التخزين لم تعد قادرة على حفظ ما فاق طاقة استيعابها وهو ما دفع العديد من الفلاحين لإتلاف نحو مائتي ألف لتر من الحليب في الفترة الأخيرة ويشتكي الفلاحون تونسيون إضافة إلى ارتفاع تكاليف الإنتاج من قلة مراكز تحويل الحليب وتصنيعه في تونس كوحدات التجفيف ومصانع الأجبان مما يفاقم معضلة تكدس الانتاج دون استغلاله لاسيما إن حل التصدير لم يعد ناجعا لتجاوز هذه الأزمة بعد أن باتت أوروبا هي الأخرى تعاني من فائض في إنتاج الحليب إتلاف آلاف اللترات من الحليب بسبب فائض الإنتاج بات يمثل أزمة حقيقية في القطاع الفلاحي في تونس وهو ما يتطلب البحث عن حلول عاجلة لتفادي تفاقمها تسجيل وإجراءات التصدير وإعادة تشغيل وحدات التجفيف إضافة إلى اقتناء 10 ملايين لتر من الحليب قرارات اتخذتها وزارة التجارة لتجاوز الأزمة فترة المقبلين عليها تو إلى غاية إن شاء الله شهر 2016 هي فترة بتاع تقلص وإنتاج وبالتالي معدل الاستهلاك المحلي مش يكون يعتمد على الإنتاج اليومي اللي مافيش بالحاجة لأن في الفترة من تتقلص و على الاستهلاك انطلاقا من المخزونات أزمة إنتاج الحليب ليست نقطة النهاية في مضمار المشكلات التي يعيشها القطاع الفلاحي فقطاع إنتاج البيض والتمور يشهدان أزمة ترويج وتسويق أيضا ما قد يجبر الحكومة على مراجعة سياساتها الهيكلية في جملة من القطاعات ميساء الفطناسي الجزيرة تونس