تواصل إدلاء ملايين الاتراك بأصواتهم في الانتخابات التشريعية المبكرة
اغلاق

تواصل إدلاء ملايين الاتراك بأصواتهم في الانتخابات التشريعية المبكرة

01/11/2015
بعد أقل من خمسة أشهر عادت تركيا لكي تحكم الصندوق الانتخابي بين أحزابها بعد أن فشلت الأحزاب الممثلة بمقاعد في البرلمان في التوافق على حكومة تقود البلاد نحو الاستقرار ورغم أنه الاستحقاق الانتخابي الرابع خلال سنتين لأن مراكز الاقتراع في معظم المدن التركية شهدت إقبالا كبيرا من جانب المواطنين الأتراك إقبال ربما تفسره حالة الاستقطاب التي يعيشها المجتمع وتخوف الأتراك من الانعكاسات السلبية لاستمرار حالة الفراغ السياسي الذي تعيشه البلاد منذ عدة أشهر أيا كان الحزب الفائز نريد أن يحكم حزب واحد فهو الحل لعودة الاستقرار الموضوع لم يعد قضية حزب أو سياسة القضية الآن مصير وطن الحل في الحكومة الائتلافية في مشاركة الجميع في السلطة هي ضمان للاستقرار الساسة الأتراك وإن اختلفت لجوئهم وتوجهاتهم جاءت تصريحاتهما عقب الإدلاء بأصواتهم متوافقة حول ضرورة أن تمر هذه الانتخابات بسلام لما في ذلك من مصلحة للبلاد اليوم نحن هنا مرة ثانية لأداء واجبنا الوطني أدعو لأن تشهد صناديق الاقتراع مهرجانا ديمقراطيا بغض النظر عن خلفيتنا سياسية لنظهر صدقنا وحسنية بناء تجاه الديمقراطية وتجاه مستقبل تركيا تشير كل استطلاعات الرأي إلى أن حزب العدالة والتنمية سيكون هو الفائز في هذه الانتخابات لكن مع نهاية هذا اليوم سيتضح ما إذا كان سيستمر في حكم البلاد منفردا كما فعل منذ نحو 13 عاما أم إنه سيجبر على الدخول في ائتلاف حكومي لاشك سيترك بصماته على السياسة الخارجية والاقتصادية والأمنية للبلاد يحدد الناخبون الأتراك اليوم مشاكل حكومتهم القادمة وبهذا سأجيب عن السؤال الكبير هل سيجددون ثقتهم في حزب العدالة والتنمية أم سيعودون بالبلاد إلى المربع الأول الذي أفرزته انتخابات يونيو الماضي عامر لافي الجزيرة اسطنبول