الجزيرة أثناء مسار بحثها عن الخبر والتماسها للحقيقة
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

الجزيرة أثناء مسار بحثها عن الخبر والتماسها للحقيقة

01/11/2015
هذه هي أول نشرة إخبارية من قناة الجزيرة في قطر فاجأت العالم وزلزلت قينات العرب الكبرى وما أصبح بديهيا وقد أصبح عمرها تسعة عشر عاما كان تابوهات لا يجرؤ أي مكان عليها هنا قناة الجزيرة والساعة بتوقيت مكة المكرمة لا بتوقيت غرينتش على مدرجات إذاعات أجنبية الناطقة بالعربية كان أبناء المنطقة يتابعونها ليعرفوا أخبارا بلدانهم ومنذ النشرة الأولى فعلت رمزيا على الأقل ما أنجزه دخول نابليون إلى مصر مصطحبا معه أول مطبعة في تاريخ المنطقة لقد أزالت القداسة عن الحاكم فلم يعد فخامة السيد الرئيس أدام الله ظله في نشراتها وأنزلته مكانه الحقيقي في السلطة والمجتمع فإذا هو موظف بدرجة رئيس دولة ليس إلا وإذا هو خطاء أيضا وعرض للنقد أيضا ومضطر لحشد إعلامه وأجهزة مخابراته وأمنه للدفاع عن مجرد خبر صغير يخص بلاده يرد في ذيل النشرة ولا يتصدرها قامت الجزيرة بما هو أكثر أبدلت علاقات النفوذ والسلطة في المنطقة وأعادتها إلى ما يجب عليها أن تكون لذا حضر الحاكم على شاشتها أقل بكثير من مواطنه لقد قضت بهذا مرة واحدة وإلى الأبد على الواحد والواحدية تماما فلا حاكم واحدا حتى الموت ولا رأيا واحدا يكون غالبا رأي السلطات وذاك ما فعلته برامجها التي كانت تفرض على الناس حضرا طوعيا للتجوال فعلت أكثر وضعت العالم العربي على خريطة العالم بلسان أصحابه فلم يعد المشاهد مضطرا للسي إن إن لمعرفة سير عملية ثعلب الصحراء في العراق هناك الجزيرة التي لم تكتفي بالتغطية على مدار الساعة بل تحولت إلى مرجع عالي المصداقية للإعلام الغربي نفسه من أفغانستان حيث بن لادن يظهروا على شاشتها حتى تنظيم القاعدة ونشأته وكان مجرد ذكر الاثنين كفيلا بإخفاءك خلف الشمس آنذاك في دول المنطقة كان لابد من قصف مكتبها في أفغانستان عوقبت في العراق وقصفت فقدمت إجمل شهدائها أسفر القصف الأمريكي البريطاني لمكتب الجزيرة في العاصمة العراقية بغداد عن استشهاد الزميل طارق أيوب وهو على رأس عمله ولاحقا بين تسريبات موثقة أن بوش وبلير تباحثا في فكرة قصف القناة نفسها لقد تحولت إلى عدو واتهمت بالخيانة والاسرائيلية والوهابية والليبرالية والعمالة للغرب واتفق الجميع عليها وهم يتابعون نشراتها أولا بأول ماذا فعلت غير أنها مارست وظيفتها نقل الخبر متابعتها وتحليلها عبر شبكة واسعة من المراسلين والعشرات من أفضل المواهب الصحفية العربية في غرفة أخبارها دخل شارون إلى الحرم القدسي فنقلت الصورة اشتعلت انتفاضة الأقصى حوصر عرفات فتابعت وساعة بساعة وهو ما فعلته في حرب تموز على لبنان آنذاك كان ثمة من يلوم حزب الله فرأت الجزيرة في الأمر حربا على بلد عربي رأته حدثا يوجب نقلة والمتابعة فالتهمت صديق الأمس بموالاة من أصبح عدو الأيام الآتية وما بدلت تبديلا عام 2008 شنت حرب على غزة وكانت أوامر أكبر رئيس دولة عربية آنذاك لتلفزة بلاده بعدم نقل الخبر فلم يكن هناك عدوان على غزة في تلفزته وفعلت مثله قنوات تتجمل بنقل الخبر قبل وقوعه توقعت في امتحان تجاهل الخبر أما الجزيرة فواصلت ما كانت تقوم به أصلا نقل الصورة الأخرى تلك التي يريد إعلام السلطات تغييبها وكان لها في الميدان مراسلون في حين الحدث فعلا إلا مجازة قالت إسرائيل عنها إنها الجيش الوحيد في المنطقة الذي يدافع عن حماس وما فعلت بل عن غزة وحق الفلسطينيين في إعلام أن يواكب مقتلتهم على أيدي الجيش الإسرائيلي جاءت الثورات فجأة أو هكذا قيل لكنها لم تفاجئ الجزيرة كان منتج النشرة المغاربية يبحث عن عنوان مغاربيا أولا عندما وصلته من تونس صور ثابتة لمظاهرة ضد بن علي على خلفية إحراق بائع متجول نفسه توثق من الخبر طلب ضيفنا من تونس ليعلق فتعذر عليه الأمر لأنهم لا يفتحون أفواههم إلا بأمر ما وصفت بالدولة البوليسية هناك لاحقا تحولت المظاهرات تلك إلى ثورة أطاحت بن علي وفي مصر بحسني مبارك وبالقذافي فإذا الشعب يونه أسطورة الرعب في باب العزيزية لقد تحطم جدار برلين العربي وأصبح للمواطن العربي صوت يرفعه ويعبر عنها ولا بأس بأن توصف بالحقيرة والعميلة وغرفة أخبارها بالغرف السوداء فهنا حكام بجراح النرجسية تنزف بسبب مجرد خبر بث عنهم أو بلدانهم قام بذلك مراسلون محترفون تقدم التوثق من الخبر لديهم على أمنهم الشخصي من حمدي البكاري الذي دخل عدن متخفيا إلى تامر المسحال الشاب الذي أصبح أكثر شهرة من غزة نفسها لدى الكثيرين بالتوازي حرصت الجزيرة التي شقت مجاهل العالم ووصلت إلى قرى صغيرة في بلدان لا يعرفوا بعض حكامها اسم تلك القرية حريصة على شق طريقها وتعبيده في مستقبل الإعلام فمن الشاشة إلى ستورش الميديا لتصبح الأولى إلى الشباب لتصبح مصدر معلوماتهم وثقتهم وإلى الفضاء لتصبح واحدة من سيدات هي عبر تاريخ الإعلامي كل هنا قناة الجزيرة الساعة الآن الحادية عشرة بتوقيت مكة المكرمة ومن أخبارنا الجزيرة تحتفل بشبابها إنها الآن في التاسعة عشرة من عمرها